مقاطعة كوريا الجنوبية تُصدر عملة خاصة بينما تقول الحكومة إن العملات المشفرة ينبغي "قبولها"

ستقوم حكومة مقاطعة كورية جنوبية بإصدار عملة رقمية خاصة بها تعتمد على بلوكتشين في خطوةٍ لتحل محل نظام الولاء الحكومي، حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية يوم الإثنين ٢٧ أغسطس.

سيقوم المسؤولون في غيونغ سانغ بوك-دو بالمشاركة مع شركة بلوكتشين الناشئة "أوربس" لإنشاء عملة غيونغبوك كوين، والتي سيتم طرحها للمستهلكين بدلًا من بطاقات الهدايا "هومتاون لاف غيفت كاردز" الحالية.

وتشمل غيونغ سانغ بوك دو رابع أكبر مدينة في كوريا الجنوبية، دايغو، مع مجموعة غيونغبوك كوين لرؤية قبول التجار في جميع أنحاء المنطقة.

وقد نقلت صحيفة "نيوز آسيا" عن سونغ هيون تشونغ، رئيس قسم سياسات العلوم والتكنولوجيا في غيونغ سانغ بوك دو قوله إنه "لا تزال هناك العديد من المشاكل التي يتعين حلها عن طريق إخطار التجار من الطريقة التي يستخدمون بها العملات، وإنشاء برامج منفصلة، وإصدار العملات".

"ومع ذلك، فإن العملات المشفرة، هي تقنية أساسية يجب قبولها".

وحسما تابع تقرير كوينتيليغراف، فإن المشرّعين الكوريين الجنوبيين يتجهون أكثر فأكثر نحو التكامل على نطاق أوسع بين العملات المبشرة على مستوى البلاد.

ويركز النقاش الدائر حاليًا في البرلمان، من بين مواضيع أخرى، على إضفاء الشرعية على عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية وإنشاء "جزيرة بلوكتشين" على الطراز المالطي.

وكان فريق من المسؤولين قد زاروا سابقًا منطقة وادي العملات المشفرة في سويسرا، حيث اكتسبوا خلالها نظرة ثاقبة حول كيفية نشر تقنية بلوكتشين.

وقد قال مسؤول محلي آخر: "أعتقد أنه يمكننا استخدام المعلومات التي اقترضناها من مدينة زوغ من أجل تقديم بطاقات هوية حكومية لمقاطعة غيون غبوك تستند إلى بلوكتشين".

ووفقًا لوسائل الإعلام، تخطط الحكومة الإقليمية لإطلاق غيونغبوك كوين بقيمة ١٠٠ مليار وون (٩٠ مليون دولار) سنويًا.