الهيئة التنظيمية المالية في كوريا الجنوبية: التكنولوجيا المالية "ستحل مشكلة توظيف الشباب"

أعلنت لجنة الخدمات المالية في كوريا الجنوبية (FSC) أنها ستستخدم تقنيات بلوكتشين للابتكارات المستقبلية في مجال التكنولوجيا المالية من خلال التركيز على دعم التقنيات الجديدة في مقابل تنظيمها، حسبما أفادت "كوريا جونغ أنغ ديلي" اليوم، ٢١ مارس.

وقال تشوي جونغ كو، رئيس لجنة الخدمات المالية، فيما يتعلق بحافز إعلان اللجنة إن "المشاركين في سوق الخدمات المالية أصبحوا أكثر تنوعًا، مع دخول شركات جديدة، وقد أصبحت المنافسة في السوق المالية أكثر ضراوة. ونتيجةً لذلك، تبذل الشركات المالية القائمة أيضًا محاولات في مجال التكنولوجيا المالية لرفع مستوى خدماتها".

وأضاف جونغ كو أنه يرى مزايا للشباب في سوق أكثر حداثة للتكنولوجيا المالية:

"التكنولوجيا المالية هو مجال يتطلب تقنيات جديدة، وسوف يحل مشكلة عمل الشباب من خلال زيادة الوظائف الشاغرة للشباب".

وتأمل لجنة الخدمات المالية في كوريا الجنوبية أن تسمح "الاستعادة التنظيمية" التي تم الإبلاغ عنها للشركات بإنشاء المزيد من فرص العمل وتخفيض رسوم الخدمات، مع إعطاء أمثلة على تحسينات الأعمال في مجال التكنولوجيا المالية، مثل إتاحة الفرصة للعملاء لشراء الاستثمارات عبر محادثات الفيديو واستخدام التمويل الجماعي للشركات الصغيرة.

ووفقًا لكوريا جونغ أنغ ديلي، فإن لجنة الخدمات المالية ستوافق أيضًا على نظام الدفع مقابل التطبيق الذي يتيح للعملاء شراء المنتجات دون استخدام شركات بطاقات الائتمان أو الشبكات، على الرغم من أن البنوك ستظل تضيف رسومًا مقابل المعاملات. وتدرج "كوريا جونغ انغ ديلي" شركة التكنولوجيا المالية "توس Toss" والبنوك على الإنترنت "كيه بنك K Bank" و"كاكاو Kakao" باعتبارها مؤسسات بدأت بالفعل في اختبار تقنيات الدفع بين التطبيقات.

وقد بدأت كوريا الجنوبية، التي يُعتقد أنها واحدة من أكبر أسواق العملات الرقمية في العالم، في تنظيم العملات الرقمية في البلاد بقوة أكبر. ففي يناير ٢٠١٨، حظرت الحكومة التداول المجهول في بورصات العملات الرقمية. في حين ردت الحكومة على التماس عام ضد تنظيم العملات الرقمية في منتصف شهر فبراير، مشددةً على أنه لا يوجد حظر مخطط للعملات الرقمية في البلاد، لكن اللوائح موجودة لمنع "أي أعمال غير قانونية أو تشكك".