البنك المركزي في جنوب أفريقيا يُطلق برنامجًا تجريبيًا لمدفوعات العملات الورقية بين البنوك قائمًا على التوكنات

نجح البنك المركزي لجنوب إفريقيا (SARB) في تجريب إثبات للمفهوم (PoC) لنظامٍ للدفع المشترك بين البنوك يحول العملات الورقية إلى توكنات باستخدام كوروم، وفقًا لبيانٍ صحفي صادر عن البنك المركزي لجنوب إفريقيا يوم ٥ يونيو. وكوروم هي شبكة بلوكتشين الخاصة القائمة على إيثريوم.

ووفقًا لتقرير البنك المركزي لجنوب إفريقيا حول البرنامج التجريبي، الذي أطلق عليه اسم "مشروع خوخة"، تم تحقيق جميع أهداف البنك بنجاح، وكان الهدف الأساسي هو "بناء نظام دفع بالجملة على إثبات المفهوم (PoC) للتسوية بين البنوك باستخدام عملة الراند الجنوب إفريقية المحولة إلى توكنات على تقنية دفتر السجلات الموزع (DLT) ".

كما يهدف المشروع أيضًا إلى التحقيق في القضايا "المترابطة" الخاصة بقابلية التوسع والمرونة والسرية والقطعية للمنصة.

وقد شاركت سبعة بنوك جنوب إفريقية في التجربة، مع حاضنة بلوكتشين "كونسنسيس" كشريك تقني وشركة المحاسبة والتدقيق الدولية برايس ووترهاوس كوبرز (PwC) كشريكٍ داعم.

وينسق البنك المركزي لجنوب إفريقيا بشكلٍ مركزي نظام تسوية الإجمالي في الوقت الحقيقي في جنوب إفريقيا (SAMOS)، والذي يعمل على أساس متواصل طوال العام لتسوية جميع الالتزامات بين البنوك على أساس الوقت الحقيقي في أموال البنك المركزي.

والنظام الذي تم تجريبه في مشروع خوخة لا يحتوي على وسطاء - حيث يكون كل بنك مسؤولًا عن تكوين العقدة الخاصة به على الشبكة - ويقوم بإنشاء التوكنات على بلوكتشين بدلًا من طباعة العملات الورقية لتسوية التزامات أصول البنوك.

وعلى وجه التحديد، اختبرت التجربة نسخة من برنامج كوروم تستخدم آلية توافق الآراء البيزنطية العملية (IBFT)، واختبرت طريقتين للتشفير - إلتزامات بيدرسن وأدلة النطاق - أن مزاعم البنك المركزي لجنوب إفريقيا لم تستخدم من قبل على شبكة كوروم باستخدام آلية IBFT.

ووفقًا لتراست نودز نقلًا عن ممثل كونسنسيس، فإن التزامات بيدرسن وأدلة النطاق هي طرق تحتوي على الأرصدة في تنسيق أرقام عشوائي بحيث يتم إخفاء رصيد كل مشارك. وسيكون لدى البنك المركزي في هذه الحالة مفتاح فك التشفير لأغراض مراقبة السيولة والرقابة التنظيمية.

وعلاوةً على ذلك، وكما يشير تقرير البنك المركزي لجنوب إفريقيا، فإن كلتا الطريقتين سريعتان، ولذلك نجح النظام التجريبي في معالجة حجم معاملات نظام تسوية الإجمالي في الوقت الحقيقي في جنوب إفريقيا عالية القيمة عبر المواقع الموزعة ضمن الإطار الزمني المطلوب. وقد خلص تقرير البنك المركزي لجنوب إفريقيا إلى أن النظام "قد يكون له انعكاسات كبيرة"، مشيرًا إلى أنه:

"إذا بدأ المرء من النقطة التي يتم فيها تحويل الأموال إلى توكنات... ثم تمثيلها على نظام دفتر السجلات الموزع، فيمكن تطوير هذا النظام لتمكين الاستخدامات الأخرى بخلاف تسوية الجملة. ومن الأمثلة على ذلك، تبادل النقود المحولة إلى توكنات بالأصول الأخرى، مثل السندات أو الأوراق المالية".

وأثناء التحقيق في إمكانات بلوكتشين، أعلن البنك المركزي لجنوب إفريقيا مؤخرًا أن العملات الرقمية هي "توكنات سيبرانية" لأنها "لا تلبي متطلبات المال". وفي أبريل، أنشأ البنك المركزي مؤسسة ذاتية التنظيم للإشراف على التطورات في مجال العملات الرقمية في منع "المخاطر الشاملة"، على الرغم من أن البنك شدد على أنه حذر حتى لا "يخنق النمو" في المجال الناشئ.

  • تابعونا على: