مطور عملات رقمية روسي يتعرض للضرب وسرقة ٣٠٠ بيتكوين في شوارع موسكو

اختطف أربعة رجال مجهولين يوري مايوروف، منشئ العملة الرقمية "بريزم"، وذلك حسبما أفادت وكالة الأخبار المحلية "فورك لوغ" أمس ٢٦ فبراير. ووفقًا لفورك لوغ، فقد تمت سرقة ٢٠٠٠٠ دولار، ٣٠٠ بيتكوين، وثلاثة أجهزة آي فون من مايوروف.

وتُظهر البيانات على "كوين ماركت كاب" أن "بريزم" لديهها قيمة سوقية إجمالية تبلغ حوالي ١٥,٥ مليون دولار، ويتم تداولها عند حوالي ١,٠٤ دولار بحلول وقت النشر.

ووفقًا لما ذكره مايوروف نفسه، فقد تم جذبه في شارع إيساكوفسكوغو على يد أربعة رجال يوم ٢٣ فبراير في الساعة العاشرة مساءً في موسكو، ثم تم وضعه في سيارة مرسيدس وتعرض للضرب بينما كان الرجال يقودون في جميع أنحاء المدينة.

وقد استولى الرجال على الدولارات الأمريكية، التي كان مايوروف قد أبدلها للتو لرحلة قادمة إلى الهند، وأجهزة آي فون وجهاز الكمبيوتر المحمول مع إمكانية الوصول إلى محفظة العملات الرقمية الخاصة به التي كانت تحتوي عل ٣٠٠ بيتكوين، بقيمة تزيد قليلًا على ٣ ملايين دولار اليوم.

وقد ذكرت قناة "ماش" على "تيلغرام"، وهي التي نشرت في الأصل خبر الهجوم، أنه قبل أن يترك اللصوص مايوروف يذهب، فإنهم "أعطوا يوري قرص فاتح وأجبروه على شربه مع الفودكا"، مما تسبب في ذهابه إلى المستشفى قبل أن يتمكن من إبلاغ الشرطة عن الحادث.

وقد أصبحت عمليات الاختطاف وسرقة الأشخاص المشاركين في مجال العملات الرقمية أكثر تكرارًا في جميع أنحاء روسيا وأوكرانيا.

ققبل أربعة أيام، في الثالث والعشرين من فبراير، تم جرح مستثمر عملات رقمية في وجهه بسكين في موسكو وسرقة ١٠٠ بيتكوين، تبلغ قيمتها الآن حوالي مليون دولار منه. بينما وقع هجومٌ آخر على مستثمر عملات رقمية في سانت بطرسبرغ في منتصف يناير، عندما هوجم مدون يوتيوب المتخصص بالعملات الرقمية الذي تباهى بثروته في منزله وسُلب منه ٢٤ مليون روبل، أي ما يعادل حوالي ٤٢٨٠٠٠ دولار.

وفي ديسمبر من العام الماضي في أوكرانيا، تم اختطاف بافل ليرنر، مدير بورصة العملات الرقمية "إكسمو" القائمة بالمملكة المتحدة، في كييف ولم يُطلق سراحه إلا بعد ثلاثة أيام وبعد أن تم دفع أكثر من مليون دولار في صورة بيتكوين كفدية.