رجل أعمال روسي يشتري محطتي طاقة لتعدين العملات الرقمية

كانت الصين منذ وقت طويل معقل تعدين العملات الرقمية بسبب رسوم الطاقة المنخفضة حيث اتخذت العديد من عمليات التعدين الكبرى من المناطق القريبة لمحطات الطاقة مقرًا لها.

ويبدو أن هذا التوجه ينتقل إلى روسيا، حيث تم الإبلاغ عن أول عملية لشراء محطات الطاقة من قبل المستثمرين للقيام بعمليات تعدين العملات الرقمية.

ووفقًا لوكالة أنباء "روسيا اليوم"، فإن رجل الأعمال الروسي "أليكسي كولسنيك" قد أكد شراء اثنين من محطات توليد الطاقة لعمليات تعدين العملات الرقمية في المستقبل – وذلك نقلًا عن تقرير من صحيفة "كوميرسانت" الروسية المحلية.

وتقع محطتي الطاقة في بيرم وأودمورتيا، على بعد حوالي ١٢٠٠ كم شرق موسكو، وسيتم تحويلها إلى مركز للبيانات وعمليات التعدين.

وقد دفع كولسنيك حوالي ٣ ملايين دولار مقابل محطتي الطاقة - على الرغم أنه من غير المؤكد إذا ومتى من المخطط أن يتم المضي قدمًا في بدء تعدين العملات الرقمية.

وتقع مصداقية المشروع ومستقبله في يد الحكومة الروسية، التي حققت تقدمًا في آفاقها المستقبلية بشأن العملات الرقمية في البلاد.

وفى أواخر الأسبوع الماضي، ذكرت وسائل الإعلام المحلية أن وزارة المالية الروسية قد صاغت رسميًا مشروع قانون يضفي الشرعية على تداول العملات الرقمية في البورصات المنظمة في البلاد.

ويأتي هذا أيضًا بعد أن اقترح الرئيس "فلاديمير بوتين" إنشاء عملة رقمية متعددة الجنسيات تهدف إلى الحصول على اعتماد أعضاء دول مجموعة "بريكس" والاتحاد الأوروبي.

ومن المتوقع قيام روسيا بتقنين وتنظيم تداول العملات الرقمية في البلاد بحلول يوليو ٢٠١٨، في حين سيتم أيضًا فرض ضرائب على تداول العملات الرقمية وتعدينها.

توقع المزيد من التحركات الاستباقية

لم تضع روسيا بالتأكيد أي وقت خلال العام الماضي لتتحرك نحو وضع تنظيم رسمي لاستخدام العملات الرقمية في البلاد.

وفي حين ذهب القائمون بالتعدين والمتداولون بطريقهم دون إزعاج، حاولت الحكومة اللحاق بالركب على مدى الأشهر الاثني عشر الماضية، وخاصة بعد الارتفاع الفلكي في قيمة بيتكوين.

وقد كان الشهر الماضي قاسيًا لسوق العملات الرقمية، مع حدوث تقلبات هائلة بشكلٍ يومي. ومع ذلك، فإن هذا لم يوقف التدفقات الضخمة من المستخدمين الذين يتطلعون إلى تداول العملات الرقمية.

وبعد منحها توضيحٍ للاتجاه الذي تريد المضي فيه في ديسمبر، أصبح متداولو العملات الرقمية ومعدنيها في روسيا يعرفون ما يمكنهم توقعه - مع استبعاد الحظر تمامًا.

ولن يكون من المستغرب أن نرى المزيد من عمليات التعدين الكبيرة تظهر في البلاد مع زيادة الطلب علي العملات الرقمية - مما يضع حتمًا المزيد من الضغط على الشبكة.


تابعنا على التليغرام