روسيا: المدون الذي

هوجم مدون ومستثمر روسي بالعملات الرقمية يشتهر على الإنترنت باسم "بافيل نياشين" وسرق في منزله في "لينينغراد أوبلاست" ليلة ١٤ يناير. حيث سرق المهاجمون أصولًا بقيمة ٢٤ مليون روبل (٤٢٥٠٠٠ دولار)، وذلك حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية.

وقد تعرض نياشين للربط والضرب بينما سرق مجموعة من المهاجمين الملثمين خزنة تحتوي على نقود و"وثائق مهمة".

ووفقًا لتقارير شبكة " إن تي في" الإعلامية المحلية، فإن نياشين، وهو مليونير عصامي بني ثروته من خلال الاستثمار بالعملات الرقمية، كان قد "تفاخر" بثروته على الإنترنت في اجتماعات المدونين المعروف التي حضرها.

وقد صرّح مدون العملات الرقمية لشبكة "إن تي في" المحلية في مقابلة فيديو:

"لقد أخذوا الخزينة في النهاية، لأنهم كانوا يعلمون أن هناك نقودًا في المنزل. وكان ما بداخلها يعادل ٢٤ مليون روبل، فضلًا عن الكثير من الوثائق المهمة."

ووفقًا لشبكة "إن تي في"، فقد كان نياشين البالغ من العمر ٢٣ عامًا من سان بطرسبرغ قد أعلن عن نجاحاته على الإنترنت حين قدم بعض النصائح حول كيف يمكن أن تصبح غنيًا من العملات الرقمية، حيث نشرت الخبر تحت العنوان الذي يميل للوم " المدون المليونير يتعرض للضرب والسرقة بسبب تفاخره". ووفقًا لصحيفة "فورك لوغ" المتخصصة بأخبار العملات الرقمية والتي تصدر باللغة الروسية، فإن نياشين هو مؤسس قناة على اليوتيوب حول تداول العملات الرقمية والتي يوجد بها ما يقرب من ١٥٠٠٠ مشترك.

كما ذكرت "فورك لوغ" أن "المجموعة الملثمة" قد دمرت جميع الأجهزة الإلكترونية في منزل نياشين وهربوا من مكان الحادث في ما يبدو أنها سيارة مرسيدس.

وتضيف "إن تي في" أن المهاجمين قد اخذوا جهاز الكمبيوتر المحمول الذي كان يستخدمه في التداول في البورصات. ولم يتمكن نياشين نفسه من معرفة إذا ما كان قد تم اختراق حساباته وتقييم الضرر الكامل.

وقد صرحت "إن تي في" أنه قد تم فتح قضية جنائية بشأن الاعتداء المسلح.

حوادث أخرى

وكان موقع "كوينتيليغراف" قد ذكر سابقًا مصير الرئيس التنفيذي لبورصة إكسمو "بافل ليرنر"، الذي كان قد اختطف في العاصمة الأوكرانية كييف وأفرج عنه فقط مقابل فدية بلغت مليون دولار في أواخر الشهر الماضي.

وقبل ذلك، زعم أن أفراد الأمن الأوكرانيين حاولوا سرقة أموال من "أناتولي كابلان"، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجلة "فورك لوغ"، في هجوم على مكان إقامته، فضلًا عن مكتب "فورك لوغ" في أوديسا.


تابعنا على التليغرام