إكسبرينغ من ريبل والشركة خلف زي كاش بين المستثمرين في شركة عملات مشفرة ناشئة تركز على الخصوصية

أعلنت شركة إكسبرينغ، وهي شركة لجمع التبرعات تابعة لريبل، في إحدى التدوينات يوم ١٧ أبريل، أنها انضمت إلى العديد من الشركات للاستثمار في بولت لابز، وهي شركة ناشئة تهدف إلى تقديم "مدفوعات فورية ورخيصة وخاصة" عن طريق إضافة طبقة من عدم الكشف عن الهوية إلى الشبكات الحالية.

حيث أكد زوكو ويلكوكس، الرئيس التنفيذي لشركة إلكتريك كوين - وهي الشركة وراء زي كاش - لفوربس أن شركته ساهمت أيضًا في جولة التمويل الأولي لبولت لابز. وقد تم تعيين ويلكوكس أيضًا مستشارًا للشركة الناشئة.

وفي منشور مدونة بحدد رؤيتها، قالت شركة بولت لابز إنها تريد إنشاء "شبكات دفع سريعة وقابلة للتطوير وسريعة وخاصة تتميز بشبكات دفع تقليدية واسعة الانتشار ومنافسة مثل فيزا".

وفي حين قالت شركة بولت لابز أن بروتوكولات بلوكتشين من الطبقة الثانية مثل شبكة البرق المسرّعة قد حققت نموًا "ملحوظًا"، قالت الشركة الناشئة إن قنوات الدفع التابعة لمثل تلك الشبكات ليست خاصة بشكل افتراضي، مما يعني أنه يمكن تسريب المعلومات حول المستفيدين.

ووفقًا لموقع الويب الخاص بالشركة الناشئة، ستمكّن تقنيتها عمليات الدفع من قبل المستخدمين بشكل مجهول. وتضيف بولت لابز أن حماية الخصوصية الخاصة بها "تعتمد على أدلة عدم المعرفة، بناءً على الأبحاث التي أجراها كبار العلماء وخبراء التشفير".

وتعتقد شركة بولت لابز أن أسلوبها سيجعل من السهل إجراء عمليات الدفع والمشتريات اليومية باستخدام بيتكوين (BTC،) وإيثريوم (ETH) وزي كاش.