ساربهاي من ريبل: الجهات التنظيمية لم تعد تأخذ نهج "بلوكتشين جيدة والعملات المشفرة سيئة"

قال ساغار ساربهاي من شركة ريبل أنه يعتقد أن تقنية بلوكتشين والأصول المشفرة يتم معالجتها الآن بشكل أكثر شمولًا من قبل صناع السياسة، وذلك في مقابلة أجرتها معه سي إن بي سي ماركتس اليوم، ١٧ سبتمبر.

حيث قال ساربهاي، رئيس العلاقات التنظيمية لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط في شركة ريبل، إنه يعتقد أن الجهات التنظيمية لم تعد تتبع نهجًا مجزأً يأخذ تقنيات دفاتر السجلات الموزعة (DLT) مثل بلوكتشين بمعزل عن الأصول المشفرة نفسها.

وكما يشير مجرى الحوار للمقابلة، فإن المنظمين قد تعاملوا تاريخيًا مع العملات المشفرة اللامركزية بحذر - أو عداوة صريحة - مع البقاء أكثر تقبلًا للمزايا المحتملة لبلوكتشين. وكانت المشاعر السائدة هي أن التكنولوجيا يمكن أن تجلب مزايا كبيرة للأنظمة القديمة في مختلف الصناعات، وكذلك إلى عالم التمويل.

لكن ساربهاي اليوم قال إنه يعتقد أن التوجه يتغير:

"قبل عامين كان التوجه هو أن بلوكتشين جيدة والعملات المشفرة سيئة. ولكني أعتقد أن ما نراه الآن هو أن المزيد والمزيد من المنظمين يأخذون المجال بأكمله في ارتباطٍ واحد. فلا يمكن أن يكون لديك مدارج مبنية بدون طائرات ... والتوجه يتغير لحسن الحظ، ويقر صناع القرار بأن هناك فائدة قوية تجلبها الأصول الرقمية (العملات المشفرة)."

وقد حدد سارباهي بعض من هذه الفوائد مثل تحسين الاندماج المالي و"إزالة الحواجز أمام التجارة". وقد أثبت ادعاءاته بالإشارة إلى التطورات الأخيرة في تايلاند، والتي وفرت إطارًا تنظيميًا قويًا للأصول المشفرة.

وفي سياق الولايات المتحدة، عارض ساربهاي المخاوف من أن توكن ريبل الأصلي، XRP، من المحتمل أن يخضع للتصنيف كأوراق مالية - حسبما تدعي عدة دعاوى قضائية جارية.

كما أشار إلى البروتوكول مفتوح المصدر لدفتر سجلات XRP واستقلاليته عن الشركة نفسها، مؤكدًا أن ريبل تسيطر على ٧ في المئة فقط من العُقد الموثقة العاملة على الشبكة. وجادل كذلك بأن مستثمري توكن XRP لا يؤمِّنون حصة أو منصب يشبه حملة الأسهم عندما يشترون الأصول، وشدد على أن دولًا مثل أستراليا والفلبين وتايلاند قد صنّفت جميعًا XRP كسلعة.

وألمح ساربهاي إلى أنه من المرجح أن تطلق شركة ريبل تطبيقًا تجاريًا لحلول السيولة الخاصة بها "إكس رابيد" للبنوك "في الشهر القادم أو نحو ذلك".