ريبل تتخطى إيثريوم لفترة وجيزة مرةً أخرى لتصبح أكبر عملة بديلة من حيث القيمة السوقية

تجاوزت ريبل (XRP) لفترة وجيزة القيمة السوقية لإيثريوم (ETH) للمرة الثانية خلال أسبوع، وذلك الأربعاء ٢٦ سبتمبر، لتصبح مؤقتًا ثاني أكبر عملة مشفرة حسب القيمة السوقية.

وتظهر بيانات من كوين ماركت كاب أن ريبل الآن مرة أخرى في المرتبة الثالثة بمكاسب بنسبة ٢٢ في المئة على مدار ٢٤ ساعة، مع إيثريوم في ثاني أعلى مرتبة بالسوق مع تحقيق مكاسب بنحو ٣ في المئة بحلول وقت النشر.

حيث تفوقت ريبل على إيثريوم يوم ٢١ سبتمبر، لتخسر المركز الثاني بعد ذلك بقليل حيث شهد كلا الأصلين تصحيحات السعر بعد الارتفاع المفاجئ.

وعلى وسائل التواصل الاجتماعي، تفاعل متداولو ومعلقو العملات المشفرة بكفاءة مع إعادة الترتيب الجديد في أعلى عشرة عملات مشفرة.

وتمتلك إيثريوم حاليًا قيمة سوقية تبلغ حوالي ٢٢,١ مليار دولار في وقت النشر، مع إظهار ريبل لقيمة سوقية أقل منها بحوالي ٢٠٠٠٠٠ دولار أمريكي حيث تبلغ ٢١,٩ مليار دولار.

وكانت ريبل قد ألمحت إلى أن نظام المدفوعات الخاص بها "إكس رابيد" سيبدأ قريبًا هذا الشهر، وهو حدث بدا أنه يعجل في ارتفاع ريبل، حيث إن "إكس رابيد" ستعتمد التوكن كجزء لا يتجزأ من عمليات تحويل الأموال عبر الحدود. كما أعلن بنك الولايات المتحدة الوطني "بي إن سي" الأسبوع الماضي أنه سيبدأ في استخدام ريبل نت لمعالجة المدفوعات الدولية لعملائه.

وفي الوقت نفسه، تبدو مصادر وسائل الإعلام غير واضحة بشأن آفاق الشركة، حيث قالت صحيفة وول ستريت جورنال هذا الأسبوع إن مؤسس شركة ريبل "جيد مكيلب" قام "بشكل كبير" بتصعيد عمليات بيع مخزونه الشخصي من ريبل في الأسابيع الأخيرة.

ورد المؤيدون على هذه المزاعم، في حين رد مكيلب بأنه لا يزال يلتزم بشروط بيع التوكنات التي اتفق عليها مع ريبل في عام ٢٠١٦.