تقرير: التراجع في سوق النفط والعملات المشفرة هما علامة على الاقتراب من "انهيار سريع" في الأسواق

قال محللون من بنك أوف أمريكا ميريل لينش إن انهيار العملات المشفرة وأسواق النفط هي مؤشرات على "انهيار مفاجئ" وشيك في الأسواق، وفق ما نقلته رويترز يوم ١٦ نوفمبر.

ويقترح الاستراتيجيون أن ارتفاع معدل التقلب عبر فئات الأصول المختلفة والتخلص من الروافع المالية، مثل ما حدث في أسواق النفط على مدى الأسابيع الماضية، هي علامات تطور سوق هابط.

وفي ١٤ نوفمبر، انخفض سعر بيتكوين (BTC) إلى أقل من ٥٤٠٠ دولار، في حين انخفض إجمالي القيمة السوقية لجميع العملات المشفرة إلى أقل من ١٧٤ مليار دولار. وقد سجل سعر الهبوط تذبذبًا جديدًا في الأسواق هذا العام، في حين تجاوز معدل تقلب بيتكوين مؤشر السبعة على بيتكوين تيكر لأول مرة منذ أبريل ٢٠١٨.

ويوم الثلاثاء، سجل خام برنت أدنى مستوى له خلال ثمانية أشهر، مما يجعله الانخفاض الأكبر خلال يوم واحد منذ أكثر من ثلاث سنوات. ونتيجة للسوق الهابط الحالي، تفوقت السيولة على الأسهم والسندات هذا العام للمرة الأولى منذ عام ١٩٩٢. وقد قال الاستراتيجيون:

"إن مكونات الهبوط السريع تتصاعد ... السندات، العملات الأجنبية، تقلبات الأسهم كلها تتجه صعودًا، أحداث الحد من الاستدانة المغرضة، مخاطر التفكك عبر فروق غير عادية ... يمكن أن تكون المحفزات عنيفة في حركة الدولار الأمريكي و/أو البيانات الاقتصادية الصادمة مما يؤدي إلى انخفاض إجمالي الناتج المحلي وانخفاض الأرباح".

وقال المحللون لرويترز إنه على الرغم من الإشارات الهبوطية فإن ١٢٢ مليار دولار قد تدفقت في مجال الأسهم و٣٥ مليار دولار في صناديق أسواق المال و٢٤ مليار دولار في السندات. وفي الوقت نفسه، شهدت الأسواق تدفقات كبيرة من سندات الشركات، حيث خسر صندوق سندا