تقرير: كندا تستكشف العملة الرقمية لتتبع عادات إنفاق الناس

يُقال إن البنك المركزي الكندي يدرس إطلاق عملة رقمية خاصة.

تمكن مشاركة العملة الرقمية مع الشرطة والسلطات الضريبية

في أكتوبر ١٦، أفاد موقع الأخبار "ذا لوجيك" أن بنك كندا يستكشف الفرص والتحديات المحتملة المتعلقة بإطلاق عملته الرقمية الخاصة. ويعتقد البنك المركزي أن العملة الرقمية لبنك مركزي عام يمكن أن تكون هي الحل للتهديد المباشر الذي تتعرض له العملات المشفرة.

وعلى ما يبدو أن الوثيقة التي تحمل عنوان "أموال البنك المركزي: الجيل القادم"، كانت معدة للمحافظ الحالي لبنك كندا، ستيفن بولوز، في اجتماع مجلس الإدارة في سبتمبر ٢٠١٨ وتم تقديمها في صحيفة نيويورك تايمز كجزء من بحث لمدة عامين حول إذا كان أو لا ينبغي للبنك المركزي إطلاق عملة رقمية خاصة به.

 وفي أكتوبر ١٧، أكد مصدر داخلي في بنك كندا لكوينتيليغراف أن العرض التقديمي لم يحدث في الواقع. وقد كتب مؤلف الوثيقة، ستيفن مورتشيسون، في ذلك الوقت:

 "نحن بحاجة إلى الابتكار للبقاء في اللعبة. [...] ستمتلك العملة الرقمية الصادة عن البنك المركزي على كل فوائد [للأصول المدعومة من البنك المركزي] وجميع وسائل الراحة والأمان للمدفوعات الإلكترونية اللاسلكية.

ووفقا للوثيقة، تتمثل واحدة من فوائد إطلاق البنك المركزي الكندي للعملة الرقمية الخاصة به في القدرة على جمع معلومات حول مواطنيه أكثر مما هو ممكن عندما يستخدم الناس النقد. ولن تتم مشاركة هذه التفاصيل الشخصية مع المستفيد، ولكن يمكن مشاركتها مع الشرطة أو سلطات الضرائب، حسبما تنص الوثيقة.

 ومع ذلك، في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى كوينتيليغراف، قال جوسيان مينارد، المتحدث باسم البنك المركزي، أن البنك لم يتخذ أي قرار بعد.

"عملنا في العملة الرقمية الصادرة من البنك المركزي استكشافي، بالنظر إلى التطورات التكنولوجية والخدمة العامة الهامة التي تقدمها الأوراق النقدية للكنديين."