تقريرٌ يزعم أن كوريا الشمالية تجرّب تعدين بيتكوين، وشركة محلية تنشئ بورصة بيتكوين

حاولت كوريا الشمالية (كوريا الديمقراطية) تعدين بيتكوين (BTC)، حسبما ذكرت يونهاب نيوز يوم ٢٧ أغسطس نقلًا عن تقرير جمعته وحدة أبحاث من بنك كوريا للتنمية (KDB) التابع لكوريا الجنوبية.

وتشير يونهاب أن محاولة التعدين - التي يُزعم أنها نفذت "على نطاق ضيق" بين مايو ويوليو ٢٠١٧ - يبدو أنها لم تنجح، رغم أن أسباب ذلك لا تزال غير واضحة.

ووفقًا ليونهاب، يدعي تقرير بنك كوريا للتنمية أن مصلحة كوريا الشمالية تكمن في "الخصائص المميزة للعملات المشفرة، بما في ذلك إخفاء الهوية، والصعوبات في تعقب النقود وقابلية الصرف". وبحسب ما ورد نقلت وحدة البحوث التابعة لبنك كوريا للتنمية تقرير وسائل الإعلام المحلية كمصدر لمعلوماتها عن قصة التعدين.

وبحسب ما ورد زعمت وحدة أبحاث بنك كوريا للتنمية، علاوة على ذلك، أن شركة كوريا الشمالية للتكنولوجيا، تشوسون إكسبو، في طور تطوير بورصة عملات مشفرة لبيتكوين، على الرغم من عدم تقديم المزيد من التفاصيل.

وأفادت وحدة البحوث أيضًا أن مقابلاتها مع المنشقين من كوريا الشمالية تشير إلى أن غالبية مواطني البلد لا يعرفون سوى القليل عن العملات المشفرة، في تناقض صارخ مع جيرانهم الجنوبيين.

وعلى الرغم من أن معرفة واسعة النطاق بالعملات المشفرة قد يراها على ما يبدو معظم المواطنين في قبضة محكمة لدولة تسيطر عليها وسائل الإعلام، إلا أن المتسللين الكوريين الشماليين تصدروا الأخبار في الأسبوع الماضي بزعم ​​أنهم قاموا بإصابة بورصة عملات مشفرة ببرمجيات خبيثة استهدفت أنظمة ويندوز وماك أو إس بشكل غير عادي.

وفي هذه الأثناء، ظهرت تقارير غير مؤكدة عن مؤتمر بلوكتشين مزعوم قادم في بيونغ يانغ في أكتوبر. حيث شارك ران نيونر، من قناة سي إن بي سي، بشكلٍ مبهج الأخبار على تويتر في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، قائلًا "من سيأتي؟"