ألكسيس أوهانيان، المؤسس المشارك لموقع "ريديت"، يتمسك بتوقعاته لوصول بيتكوين إلى ٢٠ ألف دولار وإيثريوم إلى ١,٥ ألف دولار عام ٢٠١٨

تمسك ألكسيس أوهانيان، وهو مؤسس مشارك كل من موقع ريديت وشركة رأس المال الاستثماري "إنيشالايزد كابيتال"، بتوقعه لوصول بيتكوين إلى ٢٠٠٠٠ دولار وإيثريوم إلى ١٥٠٠ دولار لعام ٢٠١٨ في مقابلةٍ مع سي إن بي سي يوم ٢٤ يوليو.

ففي معرض حديثه عن "بيتكوين" الذي تم اختبارها في المعركة، قال أوهانيان إن الأصل هو "بالتأكيد أقوى" و "أفضل دليل" على كون العملات المشفرة مخزنًا محتملًا للقيمة - وهو ما أكد أنه مهم بشكلٍ متزايد في سياق عالمي من "عدم اليقين" المالي والسياسي.

وأشار أوهانيان إلى أنه "بالنظر إلى التقلبات التي شهدناها، فإننا نرى أن [بيتكوين] تستمر في الارتفاع على المدى الطويل"، مضيفًا أن إيمانه بقدرة العملة على الصمود قد تم تعزيزه من خلال التطورات المستمرة لجعل سلسلة بلوكتشين أكثر قابلية للتوسع.

ومدليًا برأيه حول إذا ما كان من الممكن لبلوكتشين أن "تقزّم" شبكة الويب العالمية في تأثيرها النهائي، قال أوهانيان إن هناك "فرصة لبناء شبكة الإنترنت الجديدة" على أساسها، واعتبر أن "فكرة أن تكون قادرًا على التصفح مع مخزن قيمة" لديه القدرة على جلب التضمين المالي إلى "أي شخص لديه اتصال بالإنترنت."

كما وصف أوهانيان العملات المشفرة بأنها "علامة على تغيير الزمن"، في الوقت الذي خفف فيه موقفه للتأكيد على أنه "لا يدعو إلى نهاية العملات الورقية أو أي شيء من هذا القبيل". ومع ذلك، قال إن العملات المشفرة تتحول بسرعة إلى "بديلٍ قابل للتطبيق يعرض المزيد من المصداقية بمرور الوقت"

وبالنظر إلى "طن من المضاربات الجامحة في مجال العملات"، قال أوهانيان أن شركة إنيشالايزد كابيتال تراهن على "المناقب والمجارف" في الصناعة الناشئة. وقد كانت شركة رأس المال الاستثماري، التي تملك أصولًا تزيد قيمتها على ٢٥٠ مليون دولار، واحدة من أوائل المستثمرين في بورصة العملات المشفرة الأمريكية "كوين بيز".

حيث أشار اوهانيان قائلًا:

"نحن نبحث عن تلك الشركات التي تبني البنية الأساسية القوية وغير الواضحة للغاية والتي ربما لن تتصدر عناوين الأخبار في أي وقتٍ قريب."