تقرير الثراء الصادر عن إحدى شركات الاستشارات العقارية يُظهر أن العملاء يتعاملون مع الذهب أكثر من العملات الرقمية

وجد تقرير الثراء لعام ٢٠١٨ الصادر عن شركة "نايت فرانك Knight Frank"، وهي شركة استشارية عالمية في مجال العقارات، أن عملائها يتعاملون بالعملات الرقمية بصورةٍ أقل من جميع الأصول التي شملها الاستطلاع، حيث احتلت مرتبةً أقل من الذهب.

ويوضح الرسم البياني من استطلاع "نايت فرانك" النسبة المئوية للعملاء الذين اختبروا فقط زيادة في التعامل مع أصولٍ معينة، الأمر الذي يضع العملات الرقمية في مرتبةٍ أقل من الذهب عند ٢١ في المئة.

Asset rich

ومع ذلك، وردًا على سؤال الاستطلاع، "كيف تغير تعامل عملائك مع الاستثمارات التالية على مدى الاثني عشر شهرًا الماضية؟" كان المتوسط ​​العالمي للتعامل بالعملات الرقمية هو ١٦ في المئة، في حين أن المتوسط ​​العالمي للتعامل بالذهب والسندات أقل بنسبة ١٥٪ و٦٪ على التوالي.

وعلى الرغم من أنه تتم الإشارة إلى بيتكوين (BTC) أحيانًا باسم "الذهب الرقمي"، إلا أن مجلس الذهب العالمي يرى أن الاختلافات الرئيسية بين هذين الأصلين تتمثل في "السيولة اليومية" الأقل لبيتكوين واستخدامات الذهب المتنوعة واستغلاله في صناعة المجوهرات، وكذلك مجال التكنولوجيا والبنوك المركزية.Chart

وتقيس النسبة المئوية الفرق بين أولئك الذين أبلغوا عن زيادة في التعامل مقابل أولئك الذين أبلغوا عن انخفاض فيها.

ووفقًا للبيانات، فإن المنطقة التي تتمتع بأكبر درجة من التقلبات في مجال العملات الرقمية هي أمريكا اللاتينية، عند ٣٣٪، والتي قد يُعزى إليها ارتفاع التضخم في اقتصاد فنزويلا. وقد يؤدي هذا التضخم المفرط إلى "التحول الشامل نحو بيتكوين" في فنزويلا، حيث أن المزيد من الفنزويليين تحولوا إلى العملات الرقمية بدلًا من استخدام بوليفار، الذي كانت قيمته الإجمالية في مرحلةٍ ما بالخريف الماضي تساوي ٥٠ بالمئة فقط من الذهب الافتراضي في لعبة World of Warcraft.

وقد حاول الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الاستفادة من شعبية العملات الرقمية في بلاده، حيث أطلق عملة بترو المدعومة من الدولة، في نهاية فبراير الماضي، مسببًا جلبة من الارتباك.

بينما كانت المنطقة التي لديها أقل متوسط ​​زيادة في التعرض للعملات الرقمية هي آسيا بنسبة ٥ في المئة. ويمكن أن يعزى عدم التعرض إلى حظر العملات الرقمية المفروض حاليًا في الصين، مثل حظر البورصات المحلية والبورصات الخارجية، فضلًا عن عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية (ICO). كما طبقت كوريا الجنوبية، التي تشتهر بالاستخدام العام العالي للعملات الرقمية، حظرًا على تداول العملات الرقمية بشكلٍ مجهول في بورصات العملات الرقمية هذا العام.

كما يحتوي تقرير الثراء من "نايت فرانك" أيضًا على مقالة حول إمكانات بلوكتشين لإحداث ثورة في أسواق العقارات. وقد بدأت البلدان في جميع أنحاء العالم بالفعل في استخدام بلوكتشين للعقارات، مع اعتزام السجل العقاري الحكومي السويدي إلى إجراء أول صفقة عقارات على بلوكتشين. وفي أمريكا، استكمل برنامج تجريبي لتقنية بلوكتشين في مجال العقارات في "فيرمونت" بالفعل أول صفقة عقارية في الولايات المتحدة على بلوكتشين.

ويسأل تقرير الثراء أيضًا عن آراء عملاء "نايت فرانك" في تقنية بلوكتشين، حيث جاءت إجابة الأغلبية للمتوسط ​​العالمي للمستطلعين "أشك في أن العديد من عملائي قد سمعوا عن بلوكتشين". كما أجاب ٤٪ من المتوسط ​​العالمي، "بلوكتشين بالفعل كان لها تأثير ملموس، "مع تعادل روسيا ورابطة الدول المستقلة (CIS) مع أمريكا الشمالية عند ٨ في المئة.

Chart

وتمتلك شركة "نايت فرانك" ٣٧٠ مكتبًا في ٥٥ بلدًا، حيث تدير أكثر من ٨١٧ مليار دولار من العقارات تتراوح بين العقارات التجارية والسكنية إلى الزراعية.