ضحايا كوادريغا سي إكس يطلبون إثبات وفاة جيرالد كوتن من خلال فحص جثته

تقدمت شركة المحاماة الكندية ميلر تومسون بطلب إلى الشرطة الكندية الملكية (RCMP) لاستخراج وإجراء عملية تشريح بعد الوفاة لجثة جيرالد كوتن، المالك المتوفى لبورصة العملات المشفرة الكندية التي أغلقت أبوابها الآن كزتديغا سي إكس".

ففي ١٣ ديسمبر، أوضح محامو ميلر تومسون في رسالة إلى الشرطة الكندية الملكية أن طلب استخراج وفحص جثة كوتين كان مناسبًا في ضوء "الظروف المشكوك فيها المحيطة بوفاة السيد كوتن والخسائر الكبيرة" التي تكبدها مستخدمو بورصة العملات المشفرة.

يحتاج الضحايا إلى الوضوح بشأن إذا ما كان جيرالد كوتن قد توفي بالفعل

تشير شركة المحاماة كذلك إلى المعلومات المتاحة للجمهور حول الكارثة المحيطة ببورصة العملات المشفرة الكندية، والتي، من وجهة نظر الشركة، تسلط الضوء كذلك على "الحاجة إلى اليقين حول مسألة إذا ما كان السيد كوتن قد توفي بالفعل".

على مدار العام الماضي، كانت البورصة متورطة في دعوى قضائية مطولة مع دائني البورصة، الذين تكهن بعضهم بشراسة بشأن مصير العملات المشفرة المفقودة، ومع اقتناع البعض على ما يبدو بأن كوتن يمكن أن يكون قد زيف وفاته.

ويقال إن كوتن توفي في الهند بسبب مرض قاتل في ديسمبر ٢٠١٨، وأخذ معه المفاتيح الخاصة وكلمة المرور لمحافظ العملات المشفرة، مما أدى إلى خسارة المستخدمين لحوالي ١٩٠ مليون دولار.