أدلة جديدة: كوادريغا سي إكس خزّنت إيثريوم على منصات كراكن وبيتفينكس وبولينكس

 

على ما يبدو أن بورصة العملات المشفرة "كوادريغا سي إكس" قد خزنت كمية كبيرة من إيثريوم (ETH) في بورصات العملات المشفرة الأخرى، وذلك وفقًا لما اكتشفه دليل جديد. وجاء هذا الادعاء في تقرير نشرته منصة الأبحاث والاستشارات الخاصة بشركة العملات المشفرة "زيرونانسينس" يوم ٢٨ فبراير، والتي حصلت على معلومات مؤكدة من الرئيس التنفيذي لكراكن جيسي باول ورئيس شركة "ماي كريبتو"، تايلور موناهان.

وبصورةٍ أدق، يُقال إن كاتب التقرير "يعتقد أن هناك إمكانية قوية للغاية" أنه قد تم تخزين ما يقرب من ٦٥٠٠٠٠ من عملات إيثريوم التي تنتمي إلى كوادريغا سي إكس في بورصات كراكن وبيتفينكس وبولينكس خلال عمليات كوادريغا سي إكس. ويدعي التقرير أن حقيقة أن كوادريغا سي إكس لديها حسابات في جميع هذه البورصات قد ثبتت صحتها بالفعل، وأنه في وقت إرسالها، كانت قيمة الأموال أكثر من ١٠٠ مليون دولار.

وحسبما ذكر كوينتيليغراف في فبراير، فبعد الوفاة المفاجئة لمؤسسها غيري كوتن، أفيد بأن بورصة العملات المشفرة "كوادريغا سي إكس" تفتقد ما قيمته ١٩٠ مليون دولار كندي (١٤٥ مليون دولار أمريكي) من الأصول الرقمية.

وتوضح زيرونانسينس أنه - بالنظر إلى شهادة أرملة المؤسس، جينيفر روبرتسون - بأنها لم تكن هي ولا الأفراد الآخرين المشاركين في البورصة يعرفون أين يخزن كوتن الأصول المشفرة - فمن المحتمل أنهم لم يكونوا على علم بممارسات التخزين هذه.

ووفقًا للتقرير، ادعى روبرتسون أيضًا في الإقرار الخطي بأن كوتن ربما قد قام بتخزين بعضٍ من أموال كوادريغا سي إكس في البورصات الأخرى.

وحسبما أفاد كوينتيليغراف في بداية شهر فبراير، فقد أصدرت زيرونانسينس سابقًا تقريرًا يدّعي أن كوادريغا سي إكس لم تمتلك مبلغ ١٩٠ مليون دولار في صورة عملات بيتكوين (BTC) التي يفترض أنها فقدت إمكانية الوصول إليها عندما مات رئيسها التنفيذي بشكل غير متوقع.

أيضًا في فبراير، اندلعت الأخبار أن البنوك الكندية قد أظهرت ترددًا بشأن إدارة أصول بورصة لعملات المشفرة المتعثرة "كوادريغا سي إكس" بسبب مخاوف متعلقة بغسل الأموال.