إطلاق مشروع يستهدف الاحتيال في الإعلان باستخدام العقود الذكية المدفوعة بالأداء للحملات

تقوم إحدى الشركات بإنشاء عقد ذكي لمجال الإعلان تقول إنه قد يخفف من مشكلتين رئيسيتين تعيقان من ازدهار الصناعة: الاحتيال وانعدام الشفافية.

وتشير SaTT إلى Smart Advertisement Transaction Token (توكن المعاملات الإعلانية الذكية)، وقد تم إنشاؤه من قبل شركة أتايان Atayan Inc. والتي يعتقد فريقها أن بلوكتشين يمكن أن تساعد في ضمان عدم "تضليل المعلنين من قبل ناشر أو شركة تابعة ضعيفة الأداء لا تلبي توقعاتهم".

وتهدف هذه المنصة إلى مساعدة الصناعة على "الارتقاء إلى مستوى أكثر إيجابية وشفافية" من خلال السماح بمعايير للحملات - مثل عمر المشاهدين ونوع جنسهم أو عدد الأشخاص الذين يجب أن يصل إليهم الإعلان - لكي يتم ربطهم بعقد ذكي. ولن يتم تعويض الناشرين إلا عندما يتم استيفاء جميع هذه المتطلبات، مع قيام برمجة الكمبيوتر بإزالة خطر الأخطاء البشرية والعبث.

ويأمل المشروع من خلال عقود SaTT الذكية أن يتمكن المعلنون من قياس الأداء باستخدام مقاييس تتعدى مرات الظهور والنقرات. فعلى سبيل المثال، سيكون بمقدورهم قياس ما كان عليه رد فعل منصات التواصل الاجتماعي على المشاركات المرتبطة بأي حملة.

وتقول SaTT إن بنيتها التحتية يمكن أن تساعد في الحد من الاحتيال بين جميع الأطراف المشاركة في الإعلان الرقمي - وهذا يعني أن لدى الناشرين شيئًا يمكنهم اكتسابه أيضًا. ومن المأمول أن يتم تخفيض التأخير في الدفع والحسابات الخاطئة في التعويض بشكل كبير من خلال عقودها الذكية، وسيكون هناك فرصة أقل في التلاعب بالإحصائيات لجعل أي حملة تبدو وكأنها قد أدت بشكل أفضل أو أسوأ مما كانت عليه بالفعل.

العقد الذكي قيد العمل

في ورقة الإصدار، تقول SaTT إن المعلنين سيستفيدون من "أداة بسيطة وسريعة وقوية" ستساعدهم على إنشاء أفضل وسيلة تواصل لرسالتهم واكتشاف الناشرين الذين سيعطونهم أعلى مستويات الوصول والمشاركة.

وستبدأ الأنشطة التجارية التي ترغب في إطلاق الحملات من خلال شراء توكنات SaTT، مع تحديد أهدافها والتعويض المعروض إذا تم استيفاء هذه الأهداف وتحديد الناشرين الذين يرغبون في المشاركة. ومن هنا، سيتم التحقق من التقدم الذي تم إحرازه للوصول إلى هذه الأهداف والتحقق من صحته تلقائيًا عن طريق ما يُعرف باسم "أوراكل" - وهو أحد أمثلة غوغل أناليتكس.

كما سيستفيد الناشرون لأنهم سيحصلون على دفعات فورية بمجرد استيفائهم لمتطلبات الحملة، وهذا بعيد كل البعد عن الأسابيع والأشهر التي يمكن أن يستغرقها الحصول على مكافآت من أي وكالة إعلانات. كذلك يمكن تبادل توكنات SaTT التي يتلقونها إما نقدًا أو استخدامها لإجراء عمليات شراء على منصة معروفة باسم PayBySaTT، حيث يمكنهم الاستمتاع بالمنتجات والفعاليات "الحصرية".

مبنيٌّ من قبل شركة راسخة

كان مؤسسا SaTT وشركة أتاين، غوثير بروس و ستيفاني كليمنت مطورين للتطبيق في شركة فيسبوك منذ عام ٢٠٠٨ - وبشكل رئيسي، يركز نشاطهما التجاري على إنشاء تطبيقات تساعد الشركات على التواصل مع عملائها. وتشمل الأمثلة نماذج الاتصال وأدوات المشاركة والنشرات الإخبارية التلقائية.

وتقول أتاين أن لديها الآلاف من العملاء الذين يدفعون، وتطبيقاتها موجودة على الملايين من الصفحات في أكثر من ١٢٠ دولة. ومن أبرز العلامات التجارية التي تعتمد على تطبيقاتها: أيكيا وديزني ودوف وتسلا وستاربكس وأبل ونتفليكس وأمازون ونايكي.

ومن المقرر أن يتم إطلاق عقد SaTT الذكي للإعلان في نوفمبر ٢٠١٨، وفي الأشهر التي سبقت ذلك، تعتزم الشركة البدء في تطوير بررمجيات "أوراكل" والذي سيتيح للمعلنين تتبع كيفية تقدم حملاتهم.

وقد اكتملت مرحلة البيع المسبق الخاص بها بنجاح في أقل من ٢٤ ساعة. وستجرى عملية الطرح الأولي لعملة SaTT في ست خطوات من ١ مايو إلى ١ يوليو، ويتم إصدار مكافأة للمستثمرين الذين يقدمون مساهمات في وقت سابق من هذه العملية.


 إخلاء مسؤولية. لا يؤيد موقع كوينتيلغراف أي محتوى أو منتج في هذه الصفحة. فبينما نهدف إلى تزويدكم بجميع المعلومات المهمة التي يمكننا الحصول عليها، يجب على القراء إجراء أبحاثهم الخاصة قبل اتخاذ أي إجراءات تتعلق بالشركة وتحمُّل المسؤولية الكاملة عن قراراتهم، ولا يمكن اعتبار هذه المقالة نصيحة استثمارية.

  • تابعونا على: