يعيد بريف، وهو منافس رئيسي موجه نحو الخصوصية للمتصفحات الشائعة مثل غوغل كروم وفايرفوكس، توجيه المستخدمين تلقائيًا للتحقق من الإصدارات المؤرشفة من الصفحات التي تمت إزالتها من الويب.

وبدءًا من ٢٥ فبراير، يمكن لمستخدمي متصفح بريف الوصول على الفور إلى المحتوى المؤرشفة للصفحات "المفقودة" على الإنترنت عبر تكامل واي باك ماشين على متصفح بريف للكمبيوتر.

ولإلغاء قفل الميزة الجديدة، دخلت بريف في شراكة مع المكتبة الرقمية الشهيرة غير الربحية أرشيف الإنترنت أو Archive.org. وقد ظهرت الميزة الجديدة لأول مرة على متصفح بريف الإصدار ١.٤ وهي متوفرة فقط على أجهزة الكمبيوتر في الوقت الحالي. كشفت Archive.org التطور في منشور بتاريخ ٢٥ فبراير.

بوابة إلى تاريخ الإنترنت

تأسست منظمة أرشيف الإنترنت في عام ١٩٩٦ بهدف توفير الوصول الدائم إلى البيانات الرقمية التاريخية، وقد قامت بأرشفة أكثر من ٩٠٠ مليار عنوان URL إلى جانب ٤٠٠ مليار صفحة ويب حتى الآن، وتستمر في إضافة مئات الملايين من الصفحات كل يوم.

كنتيجة لتكامل واي باك ماشين الأصلي في استجابات HTTP ٤٠٤ داخل متصفح بريف للكمبيوتر، يُعرض على المستخدمين الآن تلقائيًا قراءة صفحة مؤرشفة بدلًا من إشعار "لم يتم العثور على الصفحة" التقليدي. إذا كانت هناك صفحة مفقودة أو تم حذفها، فسيعرض بريف الإشعار التالي:

"عذرًا، هذه الصفحة مفقودة. هل تريد التحقق مما إذا كان هناك إصدار محفوظ متاح على واي باك ماشين؟"

على هذا النحو، سيتمكن المستخدمون من بريف من التمرير خلال الإصدارات الأقدم من الصفحة في حالة أرشفتهم على واي باك ماشين. يدعي بريف أنه أول متصفح يدعم تقنية واي باك ماشين المدمجة حتى الآن. وفي الواقع، تدعم المتصفحات الشائعة الأخرى مثل سفاري وكروم وفايفوكس حاليًا الميزة عبر ملحقات المتصفح.

دعم واي باك ماشين ٤٠٤ على متصفح بريف. رابط الصفحة "مفقود"

تعود شراكة بريف وأرشيف الإنترنت إلى عام ٢٠١٧

دعم بريف لواي باك ماشين ليس أول تعاون لبريف وأرشيف الإنترنت. في عام ٢٠١٧، أضاف أرشيف الإنترنت دعمًا للحصول على المدفوعات الصغيرة من مستخدمي متصفح بريف المشاركين، مما سمح لمستخدمي بريف بتوجيه مواقعهم المفضلة بشكل خاص باستخدام العملات المشفرة. في نهاية المطاف، جمع أرشيف الإنترنت أكثر من ٢٥٠٠ دولار من خلال بيزك أتنشن توكن (BAT) الخاص ببريف بحلول أبريل ٢٠١٩.

وكجزء من علاقتها الوثيقة مع بريف، عبرت منظمة أرشيف الإنترنت عن موقفها الإيجابي لخصوصية المستخدم عبر الإنترنت. حيث كتب فريقهم في البيان:

"نحن ممتنون لالتزامهم بخصوصية المستخدم، والمساعدة في تطوير بدائل للويب الحالي المدعوم بالإعلانات، والتركيز على تحسين تجربة تصفح الويب الشاملة. وإننا نحيي قيادة بريف في هذه الجهود ونتطلع إلى العمل معهم بطرق أخرى للمساعدة في جعل الويب أكثر فائدة وموثوقية."

تأتي الأخبار وسط دراسة مقارنة جديدة تثبت أن متصفح بريف هو أفضل حل للتصفح بين ستة متصفحات شائعة بما في ذلك غوغل وسفاري وفايرفوكس عندما يتعلق الأمر بالخصوصية. ونظرًا لزيادة مناقشة خصوصية المستخدم عبر الإنترنت، يبدو أن متصفح بريف أصبح أكثر شعبية في جميع أنحاء العالم. فحسبما ذكر سابقًا، شهد متصفح بريف أن المستخدمين النشطين شهريًا يتضاعفون تقريبًا من ٥,٥ مليون في عام ٢٠١٨ إلى ١٠,٤ ملايين في عام ٢٠١٩.