رئيس الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا يعلن أن

اتخذ الرئيس والمدير التنفيذي لبنك الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا، رافائيل بوستك، مؤخرًا موقفًا سلبيًا تجاه استثمارات العملات الرقمية في الاجتماع السنوي لمنتدى الأمل العالمي، حيث حثّ الرأي العام الأمريكي على تجنب العملات الرقمية، حسبما أفادت بلومبرغ يوم ٢٧ مارس.

وفي الاجتماع الذي يعتبر "أكبر تجمع للقادة في العالم نيابةً عن تمكين المجتمعات الفقيرة والمحرومة"، عبر بوستيك عن انتقاداته بشأن أسواق العملات الرقمية، مدعيًا ​​أن العملات الرقمية ليست حتى عملات.

"لا تشاركوا في الأمر ... فهي أسواق مضاربة. وهي ليست عملات حقيقية. فإذا كان لديكم المال الذي تحتاجونه حقًا، فلا تضعوه في هذه الأسواق".

وفي مارس ٢٠١٧، تم تعيين بوستيك، وهو مسؤول تنمية الإسكان خلال إدارة أوباما وأستاذ في جامعة جنوب كاليفورنيا، رئيسًا لمجلس الاحتياطي الفيدرالي في أتلانتا. وفي عام ٢٠١٧، تم إدراج "بوستيك" في قائمة "بلومبرغ" لأفضل خمسين شخصية.

ولا يعتبر بوستيك هو الوحيد من بين قادة الاحتياطي الفيدرالي الذي يشك في العملات الرقمية مثل بيتكوين. ففي يناير، جادل رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو، تشارلز إيفانز، بأن بيتكوين "لا تشبه المال"، وأن مستثمري بيتكوين "يسبحون مع جميع أسماك القرش في العالم بسبب عدم الكشف عن هويتهم".

كذلك قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في مينيابوليس، نيل كاشكاري، في ديسمبر: "أفكر في الأمر قليلًا مثل الدمى المحشوة. فإذا قفزت في السعر ١٠٠٠ مرة، أو ١٠٠٠٠ دولار في المرة، فماذا سنستفيد من الدمى المحشوة أيًا كان سعرها؟"

وتعتبر دائرة الإيرادات الداخلية (IRS) أن العملات الرقمية هي ملكيات، وبالتالي فهي تخضع للضرائب الفيدرالية. حيث قامت مصلحة الضرائب الأمريكية مؤخرًا بتذكير الجمهور بالإبلاغ عن أي أرباح بالعملات الرقمية، خشية أن ينتهكوا قوانين الضرائب الفيدرالية دون أن يدرون.

  • تابعونا على: