عريضةٌ لإلغاء الحظر المفروض على البنك المركزي الهندي تحصل على ١٧٠٠٠ توقيع

نجحت عريضة على موقع Change.org تهدف إلى "جعل الهند في طليعة ثورة تطبيقات بلوكتشين" ردًا على قيام البنك المركزي الهندي بإنهاء جميع التعاملات مع الحسابات ذات الصلة بالعملات الرقمية هذا الأسبوع في الحصول على أكثر من ١٧ ألف توقيع منذ ظهورها على الإنترنت يوم ٥ إبريل.

وتطلب العريضة من الحكومة الهندية دعم بلوكتشين ومجال العملات الرقمية، على وجه التحديد لأنها توفر وظائف للشباب:

"هناك عشرات الآلاف من الشباب الذين حصلوا على وظائف أو أعمال مع بلوكتشين والشركات ذات الصلة. وهذا أمر هائل بالنسبة للحكومة التي لم تكن قادرة على تحسين معدل التوظيف".

ووفقًا للعريضة، فإن الحظر الذي فرضه بنك الاحتياطي الهندي (RBI) يوم ٥ إبريل - والذي أطلق عليه المستثمر التكنولوجي تيم درابر "خطًأ فادحًا" - يمكن أن يؤدي إلى زيادة التداول النقدي غير المنتظم للعملات الرقمية في الهند. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للحظر أن يسلب الإيرادات المحتملة للحكومة من بورصات العملات الرقمية، ويحفز انخفاض سعر سوق العملات الرقمية "بسبب رد الفعل العكسي الذي تأثرت به الأسعار".

وتشير العريضة إلى حتمية تطوير بلوكتشين على مستوى العالم وتدعو الحكومة الهندية إلى أن تظل قادرة على المنافسة مع الدول الأخرى بشأن هذه المسألة حتى لا تتخلف عن الركب:

"لا يمكن إيقاف العملات الرقمية وبلوكتشين كمفهوم. ويمكنك فقط أن تقرر إذا ما كنت ترغب في المشاركة بكامل طاقتك أم تتخلف عن الركب. ويُظهر الموقف الحالي من الحكومة أنهم يريدون البقاء متخلفين عن الركب بعد أن فوتوا ثورة الإنترنت أولًا، وثورة الذكاء الاصطناعي من بعدها، والآن ثورة بلوكتشين."

وبالإضافة إلى العريضة، كانت هناك مقاومة للحظر من الأفراد داخل المجتمع. حيث قام أجيج خورانا، الرئيس التنفيذي لبورصة العملات الرقمية الهندية "زيباي Zebpay"، بالتغريد بجرأة في الخامس من إبريل "يستحيل أن أتوقف".

كذلك نشر الرئيس التنفيذي لبورصة العملات الرقمية الهندية "وزير إكس WazirX"، نيسكال شيتي، تغريدةً موجهة مباشرةً إلى بنك الاحتياطي الهندي، طالبًا منهم "إعادة النظر" و"التفكير بشكل تدريجي".

وتذكر العريضة أيضًا اهتمام بنك الاحتياطي الهندي بإنشاء عملة رقمية خاصة به، والتي تم التصريح عنها رسميًا في نفس اليوم الذي تم فيه فرض الحظر، يوم ٥ إبريل.  وتوضح العريضة المفارقة بأن "بنك الاحتياطي الهندي هنا يريد إيقاف الآخرين وفي نفس الوقت استكشاف تقنية بلوكتشين بنفسه".

ولا يشبه حظر العملات الرقمية الذي فرضه بنك الاحتياطي الهندي الحظر على مستوى البلاد الذي ترددت شائعاته في وقتٍ سابق من هذا العام. حيث نشر جوزيف يونغ، محرر موقع "كوينتيليغراف"، على تويتر قائلًا إن بورصة العملات الرقمية الهندية "أونوكوين" أشارت إلى أنه اعتبارًا من ٦ إبريل "لم تقم أي بنوك بإنهاء العلاقات مع منصات التداول المحلية":

  • تابعونا على: