باي بال تستثمر في شركة بلوكتشين ناشئة تركز على الهوية الرقمية في ظاهرة تبدو الأولى من نوعها

في ظاهرة يبدو أنها الأولى من نوعها، قامت شركة باي بال العالمية للمدفوعات عبر الإنترنت باستثمار في شركة بلوكتشين ناشئة - وهي شركة تركز على الاستفادة من التكنولوجيا لمنح المستخدمين مزيدًا من التحكم في هوياتهم الرقمية. وقد تم نشر الخبر بواسطة فوربس يوم ٢ أبريل.

ويأتي هذا الاستثمار كجزء من امتداد لجولة تمويل من الفئة "أ" في الشركة الناشئة - التي تسمى كامبريدج بلوكتشين - والتي جمعت في البداية ما مجموعه ٧ ملايين دولار في مايو ٢٠١٨.

وفي حين لم تكشف أي من باي بال أو كامبريدج بلوكتشين عن حجم استثمارات عملاقة المدفوعات، كشفت التقارير الأخيرة المقدمة لهيئة الأوراق المالية والبورصات بالولايات المتحدة أن كامبريدج بلوكتشين قد جمعت ٣,٥ ملايين دولار في شكل أسهم جديدة على مدار الأشهر التسعة منذ مايو ٢٠١٨.

ووفقًا لفوربس، تضمن تمويل السلسلة "أ" لكامبردج بلوكتشين في مايو ٢٠١٨ مشاركة من شركة الاستثمار الرأسمالية التي تركز على بلوكتشين "ديجيتال كارنسي غروب"، وهي ذراع الاستثمار لشركة تصنيع هواتف آيفون التايوانية "فوكسكون" وشركة بارتك فنتشرز للاستثمار التكنولوجي.

ويتضمن مبلغ ٣,٥ ملايين دولار من أجل تمديد السلسلة "أ" استثمارًا جديدًا من شركة أمويديار نتورك الاستثمارية الخيرية الذاتية، إلى جانب باي بال.

وفيما يتعلق بغزو باي بال لإدارة الهوية الرقمية التي تعمل ببلوكتشين، فقد استشهدت فوربس بتصريح لمتحدث باسم باي بال لم يذكر اسمه:

"لقد قمنا بالاستثمار في كامبريدج بلوكتشين لأنها تطبق بلوكتشين للهوية الرقمية بطريقة نعتقد أنها قد تفيد شركات الخدمات المالية بما في ذلك باي بال."

وقد انضمت كامبريدج بلوكتشين بشكل خاص إلى لاعبين رئيسيين مثل مايكروسوفت وآي بي إم وماستركارد وأكسنتشر للتعاون تحت مظلة منظمة غير ربحية يطلق عليها اسم مؤسسة اللامركزية للهوية.

وعلى الرغم من مجموعة كامبريدج بلوكتشين الواسعة من مشاريع الهوية الرقمية التي تدعمها بلوكشين، فإن باي بال ستركز استكشافها لبلوكتشين على التطبيقات المالية، حسبما ذكر المتحدث الرسمي.

ووفقًا لفوربس، ستستخدم كامبريدج بلوكتشين السلسلة "أ" والتمويل الإضافي في البحث والتطوير، بالإضافة إلى توسيع قوتها العاملة في بوسطن وباريس وبكين - والأخيرة بهدف تطوير عدد من المشاريع مع فوكسكون.

كذلك تشير فوربس إلى أن ماثيو كومونز، وهو الرئيس التنفيذي لشركة كامبريدج بلوكتشين، قد تعاون أولًا مع باي بال كجزء من مسرع الشركة المشترك في استضافة فعالية التكنولوجيا المالية أوروبا ٢٠١٨، والتي تركز على مساعدة الشركات الناشئة على التعامل مع إطار خصوصية البيانات الصارم في أوروبا - والمتمثل في لائحة حماية البيانات العامة.