أعلنت "سترايب"، وهي خدمة معالجة الدفع للجوال التي تبلغ قيمتها ٩ مليارات دولار، أنها ستقوم رسميًا بتصفية التكامل مع بيتكوين. فعلى مدى الأشهر الثلاثة المقبلة، سيتم تشجيع عملاء "سترايب" على تقليل عمليات الدفع باستخدام بيتكوين. وبعد ذلك، لن يتم قبول بيتكوين على الإطلاق.

وكانت "سترايب" قد أحدثت ضجة كبيرة عام ٢٠١٥ عندما دمجت بيتكوين، حيث أتاحت لجميع البائعين الذين يستخدمون المنصة قبول مدفوعات بيتكوين. وقد رأى الكثيرون ذلك علامةً على القبول العام الوشيك لبيتكوين كوسيلة للدفع، ولكن الرسوم العالية وبطء إنهاء المعاملات قد عرقلت الشبكة.

خيبة أمل

وفي منشور على المدونة، أشارت "سترايب" إلى الآمال الكبيرة التي كانت تطمح بها الشركة لبيتكوين عند دمج العملة في برنامجها لأول مرة:

"كان أملنا هو أن تصبح بيتكوين ركيزة عالمية لا مركزية للمعاملات عبر الإنترنت ومساعدة عملائنا على تمكين المشترين في الأماكن التي تقل بها إمكانية استخدام بطاقات الائتمان أو تكون رسوم بطاقات الائتمان باهظة".

وتستشهد "سترايب" ببطء أوقات التأكيد والرسوم العالية كأسباب التخلي عن بيتكوين كطريقة للدفع:

"لقد أدى هذا إلى أن تصبح بيتكوين أقل فائدة للمدفوعات. حيث زادت أوقات تأكيد المعاملات بشكلٍ كبير؛ قد أدى ذلك بدوره إلى زيادة في معدل الفشل في المعاملات المقومة بالعملات الورقية. (فبحلول الوقت الذي يتم فيه تأكيد المعاملة، تعني التقلبات في سعر بيتكوين أن المعاملة تتم بالمبلغ "الخاطئ".) وعلاوةً على ذلك، ارتفعت الرسوم بشكلٍ كبير. فبالنسبة لمعاملة بيتكوين عادية، تكون الرسوم البالغة عشرة دولارات أمرًا شائعًا، مما يجعل معاملات بيتكوين مكلفة مثل التحويلات المصرفية".

بيتكوين كأصل

ولا تزال "سترايب" متفائلة بشأن العملات الرقمية ككل، ولكنها ترى بيتكوين كأصل أكثر منها وسيلة دفع:

"على مدى العام أو العامين الماضيين، حيث تم الوصول إلى حدود حجم كتلة بيتكوين، تطورت بيتكوين لتصبح أكثر ملاءمة لتكون أصلًا عن كونها وسيلة للتبادل. ونظرًا للنجاح الشامل الذي حققه مجتمع بيتكوين، فإنه من الصعب الجدال مع القرارات التي تم اتخاذها على طول الطريق. (ونحن سعداء بالتأكيد لرؤية أي مشروع جديد طموح يبلي جيدًا بهذا الشكل.)"

وتكرر تعليقات الشركة تلك التعليقات المنتشرة من الأطراف الأخرى في مجال العملات الرقمية، مثل ماكس كيزر، الذي يرى بيتكوين كنوع من "الذهب 2.0" بدلًا من وسيلة للتبادل:

"[العملة الرقمية] داش آخذة في الظهور باعتبارها وسيلة دفع رقمية بينما تثبت بيتكوين نفسها بأنها الذهب 2.0. وأقترح على المحبطين من النقاش حول توسع نطاق بيتكوين استخدام داش للمدفوعات وترك بيتكوين كور لمواصلة عملها كالذهب 2.0".

دخول العملات الرقمية البديلة

في حين يشير كيزر لداش كشبكة دفع أكثر جدوى من بيتكوين، تستشهد "سترايب" بعدة عملات أخرى للمنافسة:

"تُعد أوميسغو اقتراحًا طموحًا وذكيًا؛ وعلى نطاق أوسع، تستمر إيثريوم  بالدخول في العديد من المشاريع ذات الإمكانيات العالية. وقد نضيف الدعم لستيلار (التي قدمنا تمويلها الأولي) إذا استمرت فائدتها الكبيرة في النمو. ومن الممكن أن تجد بيتكوين كاش أو لايتكوين، أو العملات البديلة الأخرى لبيتكوين، وسيلة لتحقيق شعبية كبيرة مع الحفاظ على انخفاض أوقات تنفيذ العمليات ورسوم المعاملات".

ومن الجدير بالذكر أن الشركة ليس لديها خطط لدمج أيٍ من تلك العملات التي يزعم أنها "الأفضل" في برنامجها.

إمكانية الرجوع عن القرار

وقد تركت "سترايب" أمر احتمال إعادة النظر في بيتكوين كوسيلة للدفع في المستقبل مفتوحًا:

"نحن مهتمون بما يحدث مع الشبكة المسرّعة وغيرها من المقترحات لتمكين المدفوعات بشكل أسرع ... بيتكوين نفسها قد تصبح قابلة للاستخدام في عمليات الدفع مرة أخرى في المستقبل."

ومع بطء استيعاب فصل توقيعات المعاملات والإعدام الفعلي لخطط زيادة حجم كتل بيتكوين، تتحول كل العيون إلى الشبكة المسرَّعة لجعل بيتكوين قابلة للاستخدام مرة أخرى للمدفوعات. وقد كانت الشبكة المسرَّعة قيد التطوير لفترة طويلة جدًا، كما كان هناك العديد من جهات التنفيذ المنافسة. غير أن أيًا منها لا يعتبر آمنًا أو مناسبًا للاستخدام العام. ومع إنهاء "سترايب" و"ستيم" وغيرها لقبول المدفوعات ببيتكوين، فمن الواضح أنه إذا أردنا اعتبار العملة شبكة مجدية كوسيلة للدفع، فمن الأفضل أن يبدأ استخدام الشبكة المسرّعة قريبًا.


تابعنا على التليغرام