الرئيس التنفيذي لشركة

صرح باتريك بايرن، الرئيس التنفيذي لشركة "أوفرستوك"، أنه من المرجح أن يبيع شركته للتجارة الإلكترونية من أجل تمويل مشروع جديد لتسجيل الأراضي يعمل بتقنية بلوكتشين، وذلك وفقًا لصحيفة فايننشال تايمز.

ويُعد بايرن واحدًا من أوائل المؤيدين لبيتكوين وكانت شركته إحدى أول من أدخل العملات الرقمية إلى مجال التجارة الرقمية.

مشروع مشترك

يجري المشروع المشترك بين شركة "ميديشي فنتشرز" التابعة لشركة أُوفرستوك، والتي تدير استثمارات بلوكتشين للشركة، والاقتصادي البيروفي "هيرناندو دي سوتو" نفسه. وسوف يضع المشروع إطارًا لسجلات الملكية المحلية سيستخدم تقنية بلوكتشين كوسيلة لنقل الحقوق وجعل سجلات الملكية أكثر صعوبة في التزوير.

وقال بايرن في إحدى المقابلات إنه يخطط لإطلاق نسخة تجريبية في مطلع العام المقبل. وبالحديث عن المشروع، يعتقد بايرن إن أحد خيارات التمويل هو بيع "أوفرستوك"، إما جزئيًا أو كليًا، واستخدام رأس المال لتمويل المشروع الجديد:

"إحدى الاحتمالات هي أن أبيع الشركة، وسيصبح لدينا كل رأس المال الذي نحتاجه".

ولجعل الأمور الرسمية، تم تعيين شركة استشارية وهي "غاغنهايم بارتنرز" للمساعدة في استكشاف الخيارات المحتملة للبيع.

مكافحة الفقر

وفى البيانات، وضَع الاقتصادي "هيرناندو دي سوتو" التكنولوجيا وراء المشروع الجديد كوسيلة للمساعدة في تخفيف حدة الفقر. وكما ذكر موقع كوينتيليغراف العام الماضي، فقد شارك دي سوتو أيضًا في مشروع تسجيل الأراضي التي شاركت فيه كلٌ من مجموعة "بِت فيوري" والحكومة الجورجية.

ويوضح دي سوتو قائلًا:

"إن مليارات الناس لديهم موارد لا يمكن تحويلها بسهولة إلى رأس مال إنتاجي، وتعتبر تقنية بلوكتشين أداةً قوية لحل هذه المسائل الهيكلية، والتي تُعد أهم أسباب الفقر والصراع".

وكانت شركة "أوفرستوك" إحدى الجهات المحرِّكة الشهيرة في مجال بلوكتشين. فمنذ عدة سنوات بدأت الشركة في بناء بورصة الأوراق المالية التي تعمل بتقنية بلوكتشين، والتي استغلتها في العام الماضي لجمع ٣٠ مليون دولار بالتمويل الجديد.


تابعنا على التليغرام