أومنيكس تعيّن مسؤولين تنفيذيين سابقين بهيئة البورصات الأمريكية ومؤسسة التأمين على الودائع الفيدرالية إلى مجلس المستشارين

قامت منصة أومنيكس التي تركّز على المؤسسات بتوسيع نطاق موظفيها مع خبراء رفيعي المستوى، بما في ذلك خبراء سابقين في الهيئات التنظيمية المالية الأمريكية، حسبما جاء في بيان صحفي بتاريخ ٧ أغسطس.

حيث عيّنت أومنيكس الرئيس السابق لهيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية "آرثر ليفيت" ورئيسة المؤسسة الفيدرالية للتأمين على الودائع "شيلا بير" كأعضاء في مجلس المستشارين.

كما أعلنت شركة تجارة العملات المشفرة أن مارتجي باص، رئيسة سابقة لأسواق رأس المال في مؤسسة تومسون رويترز، قد انضم إلى أومنيكس كمدير للشراكات الاستراتيجية، في حين تم تعيين توم إيدت، الرئيس السابق للشؤون التنظيمية في كيه سي جي كمسؤول رئيسي عن الامتثال ومستشار عام.

حيث زعم ليفيت، الذي كان رئيس مجلس إدارة هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية الخامس والعشرين في الفترة بين ١٩٩٣ وحتى عام ٢٠٠١، أن المستثمرين المؤسسيين يحتاجون إلى "تكنولوجيا مبنية خصيصًا لحل التحديات التي يواجهونها اليوم ومجهزة للتعامل مع العقبات الخفية التي سيواجهونها غدًا في فئة الأصول الجديدة هذه."

ويعمل ليفيت حاليًا كمستشار لعدد من الشركات مثل ميرور وبيتباي وبلوكتشين وبيرل كيو وسوفي، وكان يعمل في السابق كمستشار كبير لغولدمان ساكس ومجموعة كارلايل.

كما أكدت شيلا بير، وهي مسؤولة تنفيذية سابقة في المؤسسة الفيدرالية للتأمين على الودائع، على أن صناعة العملات المشفرة هي "طبقة أصول عالمية ثورية" لا تزال في مهدها. وقالت أيضًا إن العالم الآن "على أعتاب التفكير التنظيمي حول كيفية التعامل مع الأصول المشفرة."

حيث قالت بير: "إن تكنولوجيا مثل أومنيكس مصممة لمعالجة مخاوف الجهات التنظيمية بشأن الافتقار إلى بنية تحتية قوية للسوق، وستمكّن المستثمرين المؤسسيين من إدارة المخاطر عبر مجموعة كبيرة من الولايات القضائية ومصادر السيولة والأصول المشفرة".

وبعد أن شغلت منصب رئيس الهيئة التنظيمية المصرفية في الولايات المتحدة في الفترة من ٢٠٠٦ إلى ٢٠١١، لعب بير دورًا بارزًا في استجابة الحكومة للأزمة المالية لعام ٢٠٠٨.

وفي وقتٍ سابق من يونيو، ادعت بير أنه في حين أن العملات المشفرة مثل بيتكوين (BTC) يمكن أن تكون وسيلة لتحسين الأدوات النقدية الضرورية، فإنها "قد فشلت فشلًا ذريعًا كوسيلة للدفع" حسب قولها. كما ذكرت الرئيسة السابقة للمؤسسة الفيدرالية للتأمين على الودائع أن الاحتياطي يحتاج إلى النظر "بجدية" في الفوائد النسبية لإصدار عملته الرقمية الخاصة.

وأومنيكس هي عبارة عن مكتب استثمار ومنصة تداول للمستثمرين المؤسسيين. وقد قامت الشركة، التي تأسست عام ٢٠١٧، بجمع ١٠ ملايين دولار كتمويل أولي من مستثمرين مثل ديجيتال كارنسي غروب، و سييرا فنتشرز، وملياردير صندوق التحوط البريطاني ألان هاورد .