منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تُعلن عن "المؤتمر الدولي الرئيسي الأول" المخصص لبلوكتشين في المجال العام

أعلنت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) رسميًا عن منتدى لسياسة بلوكتشين في بيانٍ على موقع المنظمة الإلكتروني يوم ٢٨ أغسطس.

حيث تذكر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن هذا الحدث سيُعقد في باريس في الفترة من ٤ إلى ٥ سبتمبر وسيشكل الحدث الدولي الأول من نوعه، المخصص لتكنولوجيا بلوكتشين. ويخطط المنظمون للتركيز على استخدام تكنولوجيا بلوكتشين في الأنشطة الحكومية والمبادرات العامة بالإضافة إلى الجوانب التنظيمية.

كما يخطط منتدى سياسة بلوكتشين لمناقشة التأثيرات الاقتصادية العالمية المحتملة للتكنولوجيا من حيث الخصوصية والأمن السيبراني، والشمولية، وتعزيز النمو الأخضر والاستدامة، وممارسات الحوكمة والإنفاذ.

وتفيد منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن أكثر من ٤٠٠ من "كبار صانعي القرار" سيزورون المنتدى. ووفقًا للجدول الزمني للحدث، يشارك كبار المسؤولين من سلوفينيا وإسرائيل وروسيا وفنلندا وإيطاليا وصربيا ودول أخرى في المناقشات.

كما سيتحدث مسؤولون تنفيذيون من شركات هايبرليدجر وريبل وأيوتا وغيرها من شركات بلوكتشين عن تطبيق بلوكتشين في مجالات مختلفة، وفقًا للجدول الزمني المنشور لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وتمهيدًا لهذا الحدث، أطلقت إدارة المنافسة التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية نشرة بعنوان "تكنولوجيا بلوكتشين وسياسة المنافسة"، والتي تشرح بإيجاز التكنولوجيا واستخدامها للحكومات والاحتياجات العامة. كما أن المسائل المتعلقة بالضرائب واللوائح التنظيمية في جميع أنحاء العالم مذكورة أيضًا في الوثيقة.

وقد تأسست منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في عام ١٩٦١ "لتعزيز السياسات التي من شأنها تحسين الرفاهية الاقتصادية والاجتماعية للناس في جميع أنحاء العالم". ويوجد حاليًا ٣٦ دولة عضو في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، بما في ذلك الولايات المتحدة وألمانيا والمكسيك والمملكة المتحدة وكوريا الجنوبية وتركيا.