مشغل بورصة نيويورك للأوراق المالية يُعلن عن منصة أصول رقمية عالمية جديدة، مع خطط لإطلاق عقود بيتكوين الآجلة

أعلنت شركة إنتركونتيننتال إكستشينج (ICE)، مشغل ٢٣ بورصة عالمية رائدة، بما في ذلك بورصة نيويورك للأوراق المالية (NYSE)، عن خطط لإنشاء "نظام شاكل عالمي مفتوح ومُنظم للأصول الرقمية" مستند إلى الجل السحابي من مايكروسوفت، وفقًا لبيانٍ صحفي نُشر بتاريخ ٣ أغسطس.

حيث يعمل مشغل بورصة نيويورك للأوراق المالية على تشكيل شركة جديدة، يطلق عليها اسم "باكت"، والتي ستعمل جنبًا إلى جنب مع مجموعة كبيرة من الشركات التي تشمل مجموعة بوسطن الاستشارية ومايكروسوفت وستاربكس وغيرها لإنشاء النظام الإيكولوجي الجديد.

والهدف منها هو إنشاء منصة متكاملة تمكن المستهلكين والتجار والعملاء المؤسسيين من شراء الأصول الرقمية وبيعها وتخزينها وإنفاقها على "شبكة عالمية سلسة"، حسبما يفيد البيان الصحفي.

وستكون حالات الاستخدام الأولى للتداول والتحويل من بيتكوين (BTC) مقابل العملات الورقية، والتي تشير إنتركونتيننتال إكستشينج إلى أنها حاليًا هي "أكثر عملات مشفرة سيولة". ومن المتوقع أن النظام الإيكولوجي يتضمن "المستودعات والأسواق الخاضعة للرقابة الفيدرالية" جنبًا إلى جنب مع "الحلول التجارية وتطبيقات المستهلك":

"باعتبارها مكوّنًا أوليًا في عرض باكت، ستقوم بورصة الأوراق المالية والمقاصة في الولايات المتحدة التي مقرها إنتركونتيننتال إكستشينج بإطلاق عقد بيتكوين يتم تسلميه ماديًا ليوم واحد مع التخزين الفعلي في نوفمبر ٢٠١٨، رهنًا بمراجعة لجنة تداول السلع الآجلة وموافقتها.

وستنشئ هذه الأماكن الخاضعة للتنظيم بروتوكولات جديدة لإدارة متطلبات الأمان والتسوية للعملات الرقمية. بالإضافة إلى ذلك، تخطط غرفة المقاصة لإنشاء صندوق ضمان منفصل سيتم تمويله من باكت".

وعن طريق حشد بنية تحتية قوية للسوق، تقول إنتركونتيننتال إكستشينج إنها تعتزم تصميم باكت "لدعم تدفقات المعاملات" في سوق الأصول الرقمية بقيمة ٢٧٠ مليار دولار، وتسهيل تطورها "الآمن" و "الفعال".

ومن المتوقع أن يشمل المستثمرون في نظام "باكت" الشامل ذراع الاستثمار الرأسمالي لشركة مايكروسوفت، وبنك مايك نوفوغراتز التجاري للعملات المشفرة "غالاكسي ديجيتال"، وألان هوارد، وبانتيرا كابيتال ومجموعة سسكويهانا إنترناشيونال غروب، من بين آخرين.