"بنك العملات المشفرة "غالاكسي ديجيتال" لنوفوغراتز يبدأ التداول في الأول من أغسطس بالبورصة الكندية

من المقرر أن يبدأ تداول أسهم البنك التجاري الذي يركز على العملات المشفرة الخاص بمايك نوفوغراتز، "غالاكسي ديجيتال إل بي"، في بورصة تي إس إكس فنتشر الكندية، في الأول من شهر أغسطس، وفق ما أفادت به بلومبرغ يوم ٣٠ يوليو.

حيث ذكرت تقارير أن الشركة التي تتخذ من نيويورك مقرًا لها ستتداول في بورصة تي إس إكس فنتشر من خلال شركة منفصلة، هي شركة غالاكسي ديجيتال هولدنغز المحدودة، تحت مؤشر GLXY.

وبالنسبة إلى مؤسس شركة غالاكسي، الشريك السابق لغولدمان ساكس ومناصر العملات المشفرة "مايك نوفوغراتز"، فإن الطريق لتأمين إدراج هذا الأسبوع كان طويلًا. فبدون سنتين من البيانات المالية المدققة المطلوبة للاكتتاب العام الأولي في الولايات المتحدة (IPO)، اختار البنك الوليد ما يسمى مسار الاستحواذ العكسي عن طريق الدمج مع شركة وهمية مدرجة بالفعل في البورصة.

وبحسب ما ورد فقد استغرقت العملية "المجهدة" - بحسب كلمات نوفوغراتز - ثمانية أشهر، مع قيام المنظمين الكنديين بفحص الشركة عن كثب وتأجيل بدء تداولها من أبريل إلى أغسطس. وفي مقابلة تلفزيونية مع بي إن إن بلومبرغ في تورنتو، قال نوفوغراتز:

"إذا كنت أعرف ما أعرفه الآن، لو كنت أعرف أن أسواق العملات المشفرة سوف تسقط بهذا القدر، وستستغرق وقتًا طويلًا، ربما كنت قد بقيت على الشركة خاصة لمدة عام آخر أو نحو ذلك، ثم أطلقت الاكتتاب العام. لكنني لا أعتقد أنها غلطة".

وقد شهد هذا الربيع اتجاهًا هبوطيًا مطولًا في أسواق العملات المشفرة، مع انخفاض بيتكوين (BTC) إلى ما دون ٦٠٠٠ دولار بعد أن سجلت أعلى مستوى قياسي لها في المجال عند ٢٠٠٠٠ دولار في ديسمبر ٢٠١٧. ووفقًا لبلومبرغ، باعت شركة غالاكسي الأسهم بسعر ٥ دولارات كندية (حوالي ٣,٨٠ دولار أمريكي) لكل منها في القطاع الخاص في يناير، بعد أسابيع من وصول سعر بيتكوين إلى الذروة.

بيد أنه نُقل عن نوفوغراتز قوله في المقابلة "للأسف لم تعد أسواق رأس المال الكندية تزأر" مضيفًا أنه "يثق في أنهم سيعودون". ومع صعوبة وضع شركة غالاكسي في المشهد الأكثر اتساعًا لقوائم الإدراج، أشار نوفوغراتز قائلًا:

"كان هناك طفرة في الشركات المدرجة في كندا، وجميعها كان تداولها ضعيفًا حقًا. وأنا أعتقد أن المنظمين أصبحوا أكثر توترًا قليلًا وقالوا: "مهلًا، انتظروا لحظة، دعونا نتأكد من أننا نعرف ما نراه هنا".

وقد أخبر برادي فليتشر، المدير الإداري لبورصة تي إس إكس فنتشر، بلومبرغ أنه على الرغم من أن عملية العناية الواجبة "قد تستغرق وقتًا أطول قليلًا مما قد يرغب به روّاد الأعمال مثل مايك يرغبون"، إلا أن البورصة الكندية متحمسة بشأن الإدراج القادم و[تعتقد أن] غالاكسي رائعة".

ووفقًا لبلومبرغ، ينوي نوفوغراتز السعي لإدراج شركته بالمزيد من بورصات الأسهم في فرانكفورت ولندن وهونغ كونغ، مضيفًا:

"سنكون شركة عالمية؛ فنحن نريد أن يتم التداول في أسهمنا عالميًا."