الخبير الاقتصادي

يعتقد روبرت شيلر، الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد، أنه في حين أن بيتكوين قد تكون فقاعة، فإن هذا لا يعني أنها سوف تنفجر وتنتهي إلى الأبد، وفقًا لمقابلة أجريت في الثالث عشر من أبريل مع برنامج "تريدنغ نيشن" على شبكة "سي إن بي سي".

وقد أشار شيلر، الذي يعمل حاليًا أستاذًا للاقتصاد في جامعة ييل، إلى بيتكوين على أنها "مثالٌ آخر للسلوك البشري الأكثر روعة". انها باهرة":

"أنا مهتم ببيتكوين كنوع من أنواع الفقاعة. وهذا لا يعني أنها سوف تختفي، وأنها سوف تنفجر إلى الأبد. وقد تظل مستمرة معنا لفترة."

ويسلط شيلر الضوء على أنه يعرف أن "الأشخاص الأذكياء" قد استثمروا في العملات الرقمية، بما في ذلك العديد من طلابه، لكنه أضاف أن الجاذبية إليها هي "قصة أعتقد أنها تذهب إلى ما هو أبعد من مجرد الفكرة. إن الأمر نفسي وليس مجرد شيء يمكن تفسيره من قبل قسم علوم الكمبيوتر".

كذلك وفقًا لشيلر، هناك "جزء" من "بدعة" أو "فقاعة" العملات الرقمية التي تعتبر سياسية، لأن الناس الذين لا يثقون بحكوماتهم قد يميلون إلى الاستثمار.

وفي شهر سبتمبر من العام الماضي، ذهب شيلر إلى "فاست ماني" على "سي إن بي سي" مع بريان كيلي ليتحدث حول نفس الأمور عن العملات الرقمية، قائلًا "إنها نوعية القصة التي تجذب كل هذا الاهتمام".

ويوم الجمعة ١٣ أبريل، قال براين كيلي في مقابلةٍ له إنه يدعم توقعات المستثمر تيم درابر بأن سعر بيتكوين قد يصل إلى ٢٥٠ ألف دولار بحلول عام ٢٠٢٢.

  • تابعونا على: