خبير الاقتصاد الحائز على جائزة نوبل "بول كروغمان" يُعْرب عن شكوكه حول العملات المشفرة، ويتنبأ بحدوث انهيار

أعرب بول كروغمان، الخبير الاقتصادي الحائز على جائزة نوبل، عن شكه في قيمة العملات المشفرة في مقالٍ نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" يوم ٣١ يوليو.

حيث يوضح كروغمان، الذي حصل على جائزة نوبل في العلوم الاقتصادية في عام ٢٠٠٨، موقفه باعتباره "مشككًا في العملات المشفرة" من خلال ملاحظة ارتفاع تكاليف المعاملات و"غياب الربط" فيما يتعلق بالعملات المشفرة.

ويصف كروغمان كيف أن تاريخ النقود بدأ يتحرك ببطء بعيدًا عن العملات الذهبية والفضية، إلى الأوراق النقدية، والآن إلى بطاقات الائتمان وغيرها من "الطرق الرقمية"، وكل ذلك خدم الغرض لجعل عمليات الشراء أقل تكلفة.

ووفقًا لكروغمان، فإن أولئك الذين يحتفلون بالعملة المشفرة - التي يشير إلى أنها ذات تكلفة عالية نسبيًا للقيام بالأعمال - هم بالتالي يحتفلون بفاعلية باستخدام أحدث التقنيات لإرجاع النظام النقدي مرة أخرى ٣٠٠ عام إلى وراء. كما يطرح كروغمان السؤال التالي:

"لماذا تريد أن تفعل ذلك؟ ما المشكلة التي تحلها؟ لم أر بعد إجابة واضحة على هذا السؤال".

وفيما يتعلق بعدم وجود ربط في العملات المشفرة، يذكر كروغمان أن "الانهيار التام هو احتمال حقيقي:"

"إذا كان على المضاربين أن يكون لديهم لحظة شك جماعية، أي يتملكهم الخوف فجأة من أن تكون بيتكوين عديمة القيمة، فستصبح بيتكوين عديمة القيمة".

ويتابع الخبير الاقتصادي أنه في المستقبل، في حين قد يكون هناك "توازن محتمل" حيث تبقى بيتكوين فقط - من بين كل العملات المشفرة - ببساطة للاستخدام في "معاملات السوق السوداء والتهرب الضريبي"، فإن الحقيقة هي أن "خيبة الأمل سوف ربما تتسبب في انهيار كل شيء".

ويختتم كروغمان المقال بالإشارة إلى أنه يمكن أن يكون على خطأ، مضيفًا دعوةً لجميع مناصري العملات المشفرة لإثبات خطأ تشككه في العملات المشفرة:

"ولكن إذا كنت ترغب في القول بأنني مخطئ، فيرجى الإجابة على السؤال، ما هي المشكلة التي تحلها العملات المشفرة؟ لا تحاول فقط أن تهز المتشككين بمزيج من الانغماس في المصطلحات التكنولوجية والفكر التحريري."

وقد أظهرت شخصيات مالية واقتصادية أخرى شهيرة آراءً متشائمة مماثلة حول طبيعة العملات المشفرة وتكنولوجيات بلوكتشين. حيث أشار نائب رئيس مجلس إدارة شركة بيركشاير هاثاواي "تشارلي مونغر" إلى بيتكوين هذا الربيع باسم "أدمغة الطفل المحصودة حديثًا"، بينما قال مؤسس شركة أبل "ستيف وزنياك" في يونيو إن بلوكتشين هي "فقاعة".