صّرح الرئيس التنفيذي لشركة "مونيكس جروب" أنه يعتزم إعادة إطلاق بورصة العملات الرقمية اليابانية "كوين تشك" خلال "شهرين"، رهنًا بموافقة الجهات التنظيمية، في مؤتمر صحفي في طوكيو في السادس من إبريل، حضره "كوينتيليغراف".

حيث قال أوكي ماتسوموتو مجيبًا عن الأسئلة بعد تأكيد شراء شركة الوساطة عبر الإنترنت لبورصة "كوين تشك" بمبلغ ٣,٦ مليار ين (حوالي ٣٣,٥ مليون دولار)، إن خارطة الطريق الخاصة ببورصة "كوين تشك" الجديدة التي تسيطر عليها مونيكس ستشمل طرحٍ عام أولي (IPO).

حيث قال للصحفيين: "في المستقبل، أود تعزيز كوين تشك من خلال تقديم عروض عامة أولية"، مضيفًا:

"في نهاية المطاف، سيصبح نشاط بورصة العملات الرقمية مشابهًا للأعمال المصرفية، لذا أعتقد أننا سنحتاج إلى المزيد من رأس المال في المستقبل. وبالإضافة إلى ذلك، ستعزز عروض الاكتتابات والمراجعات الخارجية نظام إدارة الشركة".

ويضيف بيانٍ رسمي من "مونيكس" أنها قد وافقت على "دفعة طوارئ" تبلغ "ما يصل إلى نصف المبلغ الإجمالي للدخل الصافي [لكوين تشك] على مدى السنوات المالية القادمة الثلاثة، مع خصم مستوى معين من المخاطر التجارية المحققة".

وقد تسببت "مونيكس" في ضجة هذا الأسبوع حيث بدأت الشائعات تنتشر في الصحف المحلية حول صفقة بقيمة عدة مليارات من الدولارات بين الشركتين، والتي تجاهلتها "مونيكس" في البداية بشكلٍ رسمي.

وفي الوقت الحالي تحت الإشراف الشديد من وكالة الخدمات المالية اليابانية (FSA)، تسببت "كوين تشك"، التي خسرت أكثر من ٥٣٠ مليون دولار للمخترقين في يناير من هذا العام، في إعادة تشكيل قطاع البورصات في البلاد بشكل كبير.

حيث أغلق العديد من المشغلين وتلقى آخرين اللوم من وكالة الخدمات المالية بعد عمليات التفتيش كنتيجة مباشرة للاختراق.

ومواصلًا، وضع ماتسوموتو تركيزًا واضحًا على تحويل سمعة البورصة من خلال اللعب وفقًا للقواعد.

حيث قال إن "تسجيل بورصة العملات الافتراضية لدى وكالة الخدمات المالية وإعادة تشغيل المشروع بأكمله سيستغرق حوالي شهرين، ولكن هذا الجدول لم يتم تأكيده بعد من قبل هيئة الرقابة المالية، إنه هدفنا المستهدف فقط"، إلى جانب أنه:

"بعيدًا عن المنطق السليم، دون التسجيل كبورصة عملات رقمية، فإننا لن نعيد تشغيل الخدمة على الإطلاق".

ومع تزايد ردود الفعل على البيع على الإنترنت، نفى ماتسوموتو أن انخفاض سعر البيع الظاهر يعكس خطرًا كبيرًا على "مونيكس".

حيث أضاف: "ليس الأمر أن هناك مخاطرة كبيرة ... فقد أكدنا أن المخاطر محدودة في سياق العناية الواجبة (تقييم الأصول)، واعتقد أنني أستطيع تحقيق أرباح".

كما حضر المؤتمر الرئيس التنفيذي لشركة "كوين تشك"، كويتشيرو وادا، الذي سيتخلى عن منصبه بعد تنفيذ الصفقة. وقد صرّح أن البورصة قد درست عرض مزايدين آخرين لكنها اختارت في نهاية المطاف "مونيكس" من أجل السرعة.

  • تابعونا على: