جامعة نيويورك تقدِّم تخصصًا في تقنية بلوكتشين

أفادت "سي بي إس نيويورك" يوم ١٨ سبتمبر أنّ جامعة نيويورك (NYU) قد أصبحت الجامعة "الأولى" في الولايات المتحدة لتقدّم للطلاب تخصصًا في مجال تكنولوجيا بلوكتشين.

ويُقال إن البرنامج سيقدم من قبل كلية نيويورك للأعمال، وهي أيضا رائدة في تقديم الدورات الجامعية في مجال العملات المشفرة وبلوكتشين. وعلّق البروفيسور أندرو هينكز على البرنامج الجديد قائلًا:

"نأمل في ترسيخ أساسًا حتى يتمكن الطلاب من فهم ما يحدث بالفعل تحت غطاء المحرك، وحتى يتمكنوا من فهم كل من الآثار القانونية والتجارية، وإعدادهم للخروج ومعالجة هذه السوق الجديدة."

ووفقًا لما قالته الأستاذة الدكتورة كاثلين ديروز، فإن المؤسسة التعليمية تتوقع أن تشارك الشركات الكبيرة في البرنامج التدريبي، في حين أن "الشركات الناشئة في [مجال التكنولوجيا المالية] من المرجح أن تخترع الأشياء الجديدة الرائعة." وبعد العدد المتزايد من الطلاب المهتمين بالعرض الجديد، يقال إن جامعة نيويورك ضاعفت عروض دوراتها في هذه السنة الدراسية.

حيث قال آدم وايت من بورصة العملات المشفرة "كوين بيز" إن الطلاب "يرون التطور، ولادة صناعة جديدة"، مضيفًا أنه "من نواحٍ عديدة، ننظر إلى أشياء مثل بيتكوين (BTC) وإيثريوم (ETH) وبلوكتشين مثل الإنترنت ٣.٠."