استطلاعٌ جديد يُظهر أن حوالي ٢٦ مليون أمريكي يمتلكون عملاتٍ رقمية، في حين يخطط ٨ في المئة لشرائها

أظهرت دراسة حديثة عن الأمريكيين والعملات الرقمية، بتكليفٍ من موقع "فايندر" Finder.com في فبراير، أن ٨ في المئة، أو حوالي ٢٦ مليون، من الأمريكيين قد اشتروا عملاتٍ رقمية.

وقد تمت الإجابة على استطلاع "فايندر" من قبل ٢٠٠١ أمريكي من البالغين ممن يستخدمون "بيور بروفايل" Pureprofile، وهو موقع يقدم مكافآت نقدية للمستخدمين الذين يشاركون في استطلاعات الرأي.

وقد وجد الاستطلاع أنه من بين ٩٢,٠٥ في المئة من الأمريكيين الذين لم يشتروا العملات الرقمية، أفاد ما يقرب من ٨ في المئة أنهم يخططون للقيام بذلك في المستقبل. ووفقًا للدراسة الاستقصائية، فإن الرجال كانوا أكثر من الضعف مقارنةً بالنساء اللواتي يمتلكن عملات رقمية - ١١,٨٦ في المئة من جميع الرجال إلى ٤,٢٧ في المئة من جميع النساء - بالإضافة إلى الاحتمال الأكبر لامتلاك المزيد من العملات الرقمية من حيث القيمة بالدولار.

وتعتبر نسبة ملكية العملات الرقمية أكبر بشكلٍ غير متناسب من قبل الألفيين مقارنةً مع جيل الطفرة السكانية - ١٧,٢٪ من أبناء الألفيين و ٢,٢٤٪ من مواليد الحرب العالمية أفادوا امتلاكهم عملات رقمية.

كما أظهرت دراسة أجريت في شهر ديسمبر من العام الماضي من قبل "بلوكتشين كابيتال" أن جيل الألفية يفضلون بيتكوين (BTC) على الحسابات المصرفية التقليدية.

كما يتناول المسح الأسباب التي تدفع الأمريكيين إلى عدم شراء العملات الرقمية. حيث تعتقد غالبية الرجال والنساء أنه "ليس هناك حاجة أو أنهم غير مهتمين"، في حين أن أقل الأسباب شعبية لكلا الجنسين هو "أن هناك الكثير من الرسوم".

وكان أكثر من ضعف عدد الرجال مقارنةً بالنساء يعتبرون العملات الرقمية فقاعة أو عملية احتيال، لكن كان كلا الجنسين يرون بنفس القدر تقريبًا أنها "صعبة الاستخدام" و "شديدة التعقيد في الفهم".

وكان للأجيال المختلفة أسباب مختلفة لعدم امتلاكها أي عملات رقمية.

أما بالنسبة لأشهر أنواع العملات الرقمية التي اشتراها الأميركيون الكبار، تأتي بيتكوين في المرتبة الأولى، حيث تسبق إيثريوم (ETH) بأربع نقاطٍ مئوية واضعةً إياها في المرتبة الثانية، و بيتكوين كاش (BCH) في المرتبة الثالثة بنسبة أقل من واحد في المئة.