بياناتٍ جديدة: الطلاب والموظفون في الولايات المتحدة أصبحوا أكثر انخراطًا في العملات الرقمية

وفقًا لتقارير وسائل الإعلام الأخيرة، يميل الطلاب والموظفون الأمريكيون إلى التعامل بالعملات الرقمية في كثيرٍ من الأحيان: حيث يستخدم طلاب الجامعات أموال القروض للاستثمار في العملات الرقمية، في حين يحصل العاملون بمجال العملات الرقمية لتشفير على مستحقاتهم في صورة عملات رقمية.

ووفقًا لاستطلاعٍ أجري بين ١٦ و٢٠ مارس بواسطة "ستودنت لون ريبورت"تقرير القرض الطلابي، فقد استخدم ٢١,٢ في المئة من طلاب الجامعات أموال القروض لتمويل استثمارات العملات الرقمية. حيث كان الطلاب يحاولون الاستفادة من تقلبات الأسعار الصاعدة في بيتكوين (BTC) أو إيثريوم (ETH) لتسديد ديونهم بشكلٍ أسرع.

ومع الأخذ في الاعتبار حقيقة أن أسعار بيتكوين قد ارتفعت من ١٠٠٠ دولار إلى ٢٠٠٠٠ دولار في عام ٢٠١٧، فقد تبدو هذه الخطوة فكرة جيدة. ومع ذلك، فإن استخدام أموال القروض للاستثمار في سوقٍ متغيرة للغاية يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع الديون، خاصة عند النظر في معدلات فائدة قروض الطلاب.

ولا يبدو أن التقلبات تخيف العاملين بالمجال والذين يفضلون الحصول على أجورهم في صورة عملات رقمية. حيث ذكرت "سي إن بي سي" في السادس والعشرين من مارس، أن ٥٢ موظفًا في شركة معالجة الدفع "بيتباي" يفضلون الحصول على رواتبهم بالكامل في صورة بيتكوين، دون دمج أي جزء من رواتبهم بالنقود الورقية.

ويقول جيريمي بيودري، مستشار الشؤون التنظيمية في "بيتباي" والذي يتلقى أجره في صورة بيتكوين على أساس أسبوعي، إنه "[لا] يهتم حقًا بالتقلبات ... أنا من عالم البنوك التقليدي ... لكنني أعتقد أن نهجي في عالم المال قد تغير. ... فعدم التورط في الأمر أسوأ من التورط فيه. "

ووفقًا لسي إن بي سي، فإن ٤٠ في المئة من الموظفين في بورصة العملات الرقمية وخدمة المحفظة "كوين بيز" يتلقون جزءًا من رواتبهم في صورة بيتكوين.

وفي العام الماضي، عرضت شركة "ميديتشي" Medici العاملة بمجال التكنولوجيا المالية على موظفيها الحصول على مكافأة سنوية في بيتكوين. وأشار جوناثان جونسون، رئيس شركة ميديتشي فينتشرز، إلى أنه يعتبر هذه الأموال كاستثمار طويل الأجل.

"أنا أتبع نظرةً صعودية على المدى الطويل، وكان ذلك قرارًا سهلًا بالنسبة لي، لكن المكافأة تستحق اليوم أقل مما كانت عليه عندما حصلت عليه".

ووفقًا لجونسون، فإن دفع أجور الموظفين بالعملات الرقمية ينبغي أن يكون "أرخص بكثير" من استخدام النظام المصرفي التقليدي. وعلى الرغم من وجود عددٍ من شركات كشوف المرتبات التي قدمت لأصحاب العمل خطة لدفع أجور العاملين باستخدام العملات الرقمية، إلا أن الأمر لا يزال "يدور بشكلٍ أكبر حول طلب الموظفين لذلك الخيار من محاولة موظفي الخزانة بالشركات توفير المال"، بحسب ناتالي ماكغراث، مديرة الموارد البشرية ببورصة "كوين بيز".