سلسلة جديدة من لوحاتٍ تجريدية تُقدِّم عملاتٍ رقمية لمن يتمكن من حل الألغاز

تدور سلسلة اللوحات الجديدة "نيو موني New Money" للفنان آندي باوش بين الفن والشفرة بإخفاء الرموز التجريدية في أعماله الفنية من قطع الليغو، وتمثل اللوحات المفاتيح الخاصة لمحافظٍ تحتوي على ما قيمته ٩٠٠٠ دولار من العملات الرقمية، حسب ما نقلته جيزمودو يوم الجمعة ٢٣ مارس.

Lego artwork

ولا يعني شراء هذه القطعة امتلاكك للمفتاح الخاص، لأن أي شخص يتعرف على الشفرة سيكون قادرًا على أخذ المال لنفسه. ومع ذلك، أخبر "باوش" جيزمودو أنه سيعطي مشتري أي لوحة "تلميحًا".

ويحتوي المعرض، الذي سيتم عرضه في Castelli Art Space بلوس أنجلوس في الفترة من ٢٣ إلى ٢٥ مارس، على نقل بيانات مباشر للأسعار المتغيرة للمال في كل مفتاح خاص.

وحتى الآن، يبدو أن كل العملات الرقمية لا تزال موجودة في كل محفظة، مما يعني أنه إما لم يقم أحد بتفكيك أي من الشفرات، أو ربما لم ينقل المال بعد. وتُباع كل لوحة بسعر يتراوح ما بين ١٥٠٠ و٤٨٠٠ دولار، وهو السعر الذي لا يعكس قيمة ما تملكه من محفظة مفاتيح خاصة.

كذلك صرّح "باوش" لجيزمودو أنه بينما أصبح مهتمًا بالعملات الرقمية في عام ٢٠١٣: "لم أكن ذكيًا بما يكفي لشراء ما يكفي لأجني كثيرًا من المال." ومن أجل هذا المشروع الفني الخاص، بدأ "باوش" في شراء العديد من العملات الرقمية، بما في ذلك بيتكوين (BTC) ولايتكوين (LTC)، في عام ٢٠١٦. ومن ثم استخدم مفاتيحها الخاصة لإنشاء نمط تجريدي من خلال خوارزمية، مما يسمح له بإجراء تغييرات جمالية شخصية خاصة به طالما أنه يُبقي الشفرة السرية صالحة.

ووفقًا لباوش، فإن أعماله كثيرًا ما تحاول "توسيع هذه الفجوة الموجودة غالبًا بين التكنولوجيا الجديدة والإنسانية".

ووفقًا لدانيال تشاي، الرئيس التنفيذي لمنصة INK، إن تقنية بلوكتشين، وهي التقنية وراء العملات الرقمية، يمكن أن تساعد الفنانين في المطالبة بملكية مشاريعهم. وقد تحدث تشاي إلى "كوينتيليغراف" في شهر ديسمبر من العام الماضي عن إمكانات منصته المستندة إلى بلوكتشين لمساعدة الفنانين أيضًا في رسم معالم مشاريعهم، بالإضافة إلى توفير مساحة للتموي الجماعي باستخدام العملات الرقمية.