مؤسسة نيم تُطلق خطةً لإعادة الهيكلة وسط الصعوبات المالية

أصدرت مؤسسة نيم خطتها لإعادة الهيكلة المالية والتنظيمية يوم ٨ مارس. وتأتي هذه الخطة في أعقاب صدور أخبار في وقتٍ سابق من هذا العام بأن مخزون المؤسسة من توكنات XEM الأصلية الخاصة بها كان ينفد.

وفي ٢٠ فبراير، قررت المؤسسة إطلاق ٢١٠ ملايين توكن XEM (٨,٧ ملايين دولار) من الاحتياطيات، وسيتم استخدام أول ٢٥ مليون منها (بقيمة ١,٠٤ مليون دولار) "لإنشاء عمليات ونهج مدفوعة بتوليد إيرادات جديدة تركز على المنتجات لصالح مؤسسة نيم." ومن المفترض أن تمول التوكنات الجديدة جهود مؤسسة نيم حتى فبراير ٢٠٢٠.

وبالإضافة إلى إطلاق تمويل جديد، ستقوم المؤسسة أيضًا بفحص بعض الأدوار في الشركة. حيث يزعم أن مؤسسة نيم قد واجهت صعوبات مالية بسبب الأدوار الزائدة، ومقاييس النجاح غير المتسقة، وقلة المساءلة عن الأموال وعائدات مشكوك فيها على الاستثمارات.

وفي إعلان يوم الجمعة، ستقوم مؤسسة نيم بإنشاء "فرقة عمل تحويلية" للعمل على الأهداف قصيرة المدى بما في ذلك تطوير هياكل التقارير الأسبوعية والشهرية للموظفين، وبطاقة قياس لتقييم أداء الموظفين.

وفي حين يبدو أن المؤسسة تواجه إمكانية التسريح الجماعي في يناير، يشير الإعلان إلى أنه قد تم تعيين مطوري SDK لتوسيع مجموعات تطوير البرمجيات الحالية لتشمل بايثون وPHP ويونيتي بالإضافة إلى جافا سكريبت وجافا الحاليين.

تأسست مؤسسة نيم في عام ٢٠١٧، بعد عامين من إصدار توكن XEM، ومقرها في سنغافورة. والغرض من المنظمة هو "تقديم وتثقيف وتعزيز استخدام منصة تكنولوجيا بلوكتشين نيم على نطاق دولي لجميع الصناعات والمؤسسات"، وذلك وفقًا لموقعها الإلكتروني.

 وتبلغ القيمة السوقية للتوكن في الوقت الحالي أكثر من ٣٧٥ مليون دولار.