الرئيسة التنفيذية لناسداك: الطرح الأولي للعملات الرقمية يشكّل "مخاطر جسيمة" للمستثمرين الأفراد نظرًا لعدم وجود رقابة

أفادت "سي إن بي سي" يوم ٢٠ يونيو أنّ الرئيسة التنفيذية لناسداك "أدينا فريمان" ادّعت مؤخرًا أن عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية تشكِّل "مخاطر جدية" للمستثمرين الأفراد.

ففي معرض حديثها في مؤتمر مستقبل التكنولوجيا المالية في نيويورك يوم الأربعاء، أعربت فريدمان عن "قلقها الحقيقي" بشأن مشاريع الطرح الأولي للعملات الرقمية، قائلة إنه يمكنها أن تُلحق الضرر بالمستثمرين الأفراد بشكلٍ جسيم. وقالت فريدمان إن هذا يرجع في معظمه إلى عدم كفاية المعلومات العامة، فضلًا عن الافتقار إلى الشفافية والتنظيم والمساءلة.

"عندما تستطيع الشركات فقط أن تأخذ أموال الناس ولا تقدم أي معلومات على الإطلاق، مع عدم وجود إشراف، فإن هذا يبدو لي وكأنك تستغل الناس".

كما أكدت فريدمان أن ضحايا احتيال عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية هم عادة مستثمرون مبتدئون لا يملكون أي إمكانية للوصول إلى المعلومات. ووفقًا لفريدمان، في حين تطلب هيئة الأوراق المالية والبورصة الأمريكية (SEC) من الشركات تزويد المستثمرين الأفراد بالبيانات نفسها مثل البنوك في عروض الاكتتاب العام الأولي (IPO)، فإن عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية "لا تكاد تكون خاضعة للرقابة".

"في مجال الطرح الأولي للعملات الرقمية لا يتوفر أي شيء، ويتم شراؤها كلها من خلال الأفراد ...وأنا لدي قلق حقيقي من نقص الشفافية والرقابة والمساءلة المفروضة على هذه الشركات بينما تخرج لزيادة رأس المال من خلال الطرح الأولي للعملات الرقمية".

كذلك قالت فريدمان إنها تتعاطف مع ادعاءات هيئة الأوراق المالية والبورصات بأن عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية هي عروض للأوراق المالية مضيفةً، "أنا أؤيد هيئة الأوراق المالية والبورصات في ذلك".