مونيرو تنفذ انقسامًا كليًا يتضمن خوارزمية تعدين جديدة مقاومة لرقائق أسيك

تمت ترقية شبكة مونيرو (XMR) بنجاح إلى راندوم إكس، وهي خوارزمية تعدين جديدة تهدف إلى مقاومة أسيك.

ففي ٣٠ نوفمبر، أجرت مجموعة عمل مجتمع مونيرو بثًا مباشرًا على موقع يوتيوب حيث تمت الترقية عند الدقيقة ٥٨ تقريبًا. وقد قدمت الترقية الجديدة أيضًا خوارزمية إثبات العمل (PoW)، راندوم إكس، والتي تستخدم تنفيذ التعليمات البرمجية العشوائية جنبًا إلى جنب مع الأساليب التي تركز على الذاكرة لتكون مقاومة للدوائر المتكاملة الخاصة بالتطبيقات (أسيك) - وهي الأجهزة المحسنة لعمليات التعدين الاحترافية.

وبحسب ما ورد تم تحسين الترقية لوحدات المعالجة المركزية للأغراض العامة (CPU) لجعل الشبكة أكثر لامركزية. ونتيجة لذلك، قد يجد الأشخاص الذين يرغبون في استخدام وحدات معالجة الرسومات (GPU) لتعدين مونيرو صعوبة في القيام بذلك.

حيث يعتقد فريق مونيرو أن آلات أسيك لها تأثير مركزي حيث لا يوجد سوى عدد قليل من الشركات في العالم قادرة على تصنيعها.

ومع ذلك، فقد ادعى آخرون العكس تمامًا. حيث قال بران كوهين، المعروف بكونه مؤلف بروتوكول تورنت من نظير إلى نظير (P٢P)، مؤخرًا أن إثبات العمل المقاوم لأسيك هو حلم رائع وفكرة سيئة. وأضاف كوهين أنه من الأفضل أن تكون صديقة لأسيك، لأن "مقاومة أسيك تخلق فقط المزيد من المركزية حول التصنيع عندما تفشل حتمًا."

كما ردد المؤسس المشارك لإيثريوم "فيتاليك بوترين" نفس المشاعر عندما قال إن هناك إجماعًا متزايدًا على أن الخوارزميات المقاومة لرقائق أسيك لها عمر محدود وأن مقاومة أسيك تجعل هجمات الـ ٥١٪ في النهاية أرخص.