نجاح الانقسام الكلي لمونيرو.. والمطورون يتجنبون أجهزة تعدين "بيتماين" بشرائح أسيك

يواصل مستخدمو العملة البديلة "مونيرو" (XMR) التي تركّز على إخفاء الهوية الانتظار بأنفاسٍ محبوسة بعد أن مرت العملة بانقسامٍ كلي يوم الجمعة ٦ إبريل.

ففي محاولةٍ لحماية العملة الرقمية من أجهزة التعدين بشرائح أسيك، أكمل مطورو العملة البديلة بنجاح عملية الانتقال إلى الإصدار السابع من مونيرو، حي أكّد منشئ العملة "ريكاردو سباغني" تلك الحركة على وسائل التواصل الاجتماعي:

 

ويأتي الانقسام الكلي الجدلي مع اكتساب مجتمع مونيرو للعديد من الانقسامات، بعضها يهدف ظاهريًا إلى الحفاظ على السلسلة المتوافقة مع أسيك في حين يعد البعض الآخر بتحسينات وميزات أخرى متنوعة.

ومن بين السلاسل البديلة تأتي مونيرو أوريجينال ومونيرو كلاسيك.

في حين يكمن الدافع وراء أحدث ترقية مع الشركة المصنعة للأجهزة "بيتماين". ففي شهر مارس، أعلنت الشركة الصينية عن منتج جديد، وهو أنتمينر إكس٣، والذي تم تطويره خصيصًا لتعدين مونيرو.

وخوفًا من أن يتسبب الاستخدام الجماعي لنوع شرائح أسيك التي تقدمها "بيتماين" في جعل الشبكة أكثر مركزية عن طريق استبعاد المعدّنين الصغار الذين يستخدمون أجهزة الكمبيوتر المنزلية وغيرها من الأجهزة، قاد "سباغني" حملة تصدي بالتعهد "بفعل كل ما بوسعه" لوقف انتشارها.