بنك الدولة المكسيكي يُعلن عن قواعد أكثر صرامة لبورصات العملات المشفرة

ستضطر جميع بورصات العملات المشفرة والبنوك التي تقدم خدمات العملات المشفرة في المكسيك إلى الحصول على تصريح من بنك المكسيك (بانكسيكو)، وفقًا لما ورد في نشرة بتاريخ ١٠ سبتمبر نُشرت في الجريدة الرسمية للحكومة المكسيكية، وهي "الجريدة الرسمية للاتحاد".

وينص الخطاب الذي يحمل عنوان "أحكام عامة حول العمليات المتعلقة بصناديق الدفع الإلكترونية" على أن بانكسيكو مسؤولٌ عن إصدار تصاريح متعلقة بالعملات المشفرة. وللحصول على تصريح، يجب على الشركة التي تتعامل بالعملات الرقمية توفير خطة عمل مفصلة كاملة مع وصف لعملياتها، والعمولات التي يخططون لفرضها، والآلية التي سيستخدمونها للتحقق من هوية العميل.

وبالإضافة إلى ذلك، لا يُسمح للبنوك بتوفير عملات مشفرة للمستخدمين إذا تم إنشاء حساباتهم في نفس اليوم. كما يتعين على الكيانات المالية تعريف جميع العملاء المشاركين في تداول العملات المشفرة. علاوة على ذلك، يجب أن تخضع أي أصول حصل عليها المستفيدون من العملات المشفرة إلى اختبارات تحقق إضافية. ووفقًا لبانكسيكو، ستساعد هذه الإجراءات على منع غسل الأموال والأنشطة غير المشروعة.

ووفقًا للمنفذ الإخباري "كريبتونوتيسياس"، يجب على المؤسسات المهتمة بتلقي شهادة امتثال بانكسيكو تقديم طلباتها بحلول الحادي عشر من سبتمبر. ومع ذلك، يمكنهم التقدم مرة أخرى في مارس ٢٠١٩ عندما يُتوقع إصدار قانون جديد من تشريعات التكنولوجيا المالية لتصبح قانونًا.

وعلى الرغم من اللوائح الجديدة الصادرة عن بانكسيكو، قد تواجه المكسيك قريبًا ازدهارًا للعملات المشفرة بحلول نهاية عام ٢٠١٨، وفقا لأمير منذور، مؤسس بورصة العملات المشفرة المحلية كبوبيت Cubobit. حيث أخبر "منذور" فوربس المكسيك أن إدخال قانون شامل للتكنولوجيا المالية في مارس سيعزز ثقة المستهلك في العملات الرقمية، مما يشجع الناس على مواصلة الاستثمار.