مكافي يحذر من طرق الاختراق المتقدمة بعد سرقة حسابه على تويتر

حذر جون مكافي خبير الأمن الالكتروني من التقدم في أساليب الاختراق، وذلك بعد سرقة حسابه الشخصي على تويتر للترويج لعددٍ من العملات الرقمية البديلة في الأسبوع الماضي.

وكان مؤسس شركة أمن الكمبيوتر "مكافي" ينشر بانتظام استعراضًا بعنوان "عملة اليوم" على صفحته على تويتر. وتمكن المخترقون من الوصول إلى حسابه عن طريق تغيير رقم هاتفه لطلب كلمة مرور جديدة.

ومن ثم نشروا سلسلة من التغريدات باستخدام حساب مكافي الشخصي للترويج لعددٍ من العملات الرقمية في الثامن والعشرين من ديسمبر، حسبما شارك "جيمسون لوب" الناشط في مجال الدعوة للتشفير على تويتر:

B

 

وفى حديثه مع "روسيا اليوم" بعد الحادث، صرّح مكافي بأنه لم يكن لديه أي سيطرة على الوضع.

"ما حدث هو أمرٌ جديدٌ كليًا بالنسبة لي. فقد تمكنوا من اختراق شبكة " إيه تي آند تي" لنقل رقم هاتفي إلى هاتف آخر".

وقد شهدت تلك السلسلة من التغريدات ارتفاع قيمة العملات الرقمية - ويعتقد مكافي أن المخترقين قد جنوا الكثير من المال في هذه العملية.

"لماذا قد يفعلون ذلك؟ لأنني كنت أنشر كل يوم توصية لعملة بديلة جديدة، كبدائل لعملة بيتكوين الرقمية. حيث يقوم الناس باستثمار مئات الدولارات في هذه العملات الرقمية. وما فعله المخترقون هو التوصية بست عملات مختلفة في غضون ست دقائق وأنا متأكد من أنهم قد استثمروا الكثير من المال مسبقًا في تلك العملات".

عملية من الداخل

تكهن خبير الأمن الالكتروني بأن الاختراق يمكن أن يكون قد تم من الداخل. واقترح أنه قد تمت رشوة أحد مسؤولي شركة " إيه تي آند تي" لإعطاء المخترقين إمكانية الوصول إلى حسابه.

كما قدر مكافي أن المخترقين يمكن أن يكونوا قد حققوا الملايين من الدولارات، والتي من شأنها أن تعوض بسهولة أي رشوة لازمة لتنفيذ الهجوم.

ولم يستعد مكافي إمكانية الوصول إلى حسابه على تويتر إلا بعد ثلاثة أيام. حيث نشر بضع التغريدات التي تؤكد أن حسابه قد تعرض للاختراق أثناء رده على المستخدمين الذين سخروا من الوضع.

البورصات قد تكون الهدف التالي

كما حذر مكافي من أن بورصات العملات الرقمية هي أكبر الأهداف لمجرمي الإنترنت لأنها تمتلك عملات افتراضية بقيمة الملايين من الدولارات.

"معظم الأشخاص لا يحتفظون بعملاتهم في محافظهم الخاصة، بل يستخدمون المحافظ في البورصات. فإذا كنت مخترقًا أحاول اختراق المحافظ والحصول على المال، فلن أبحث في محافظ الأفراد على مستوي أنحاء العالم. بل سأستهدف البورصات التي لديها مليارات الدولارات في شكل عملات رقمية."

وبالنظر إلى الوراء إلى كارثة بورصة " إم تي جوكس" حيث سرقت ٨٥٠٠٠٠ عملة بيتكوين على يد مخترقين، فإن مكافي يتوقع المزيد من الآمر نفسه في المستقبل.

ولا يصعب الاتفاق مع رأي مكافي تجاه الاختراق نظرًا لبعض الهجمات الأخيرة، حيث تعرضت خدمة التعدين "نايس هاش" للاختراق في ديسمبر وفقدت أكثر من ٤٠٠٠ بيتكوين بقيمة ٦٠ مليون دولار في ذلك الوقت.

وهذا الوضع يلقي الضوء مرةً أخرى على أهمية تثقيف الأفراد لأنفسهم بشأن بعض تدابير السلامة التي يمكنهم استخدامها لتأمين أموالهم الرقمية.