مكافي لابز: البرامج الضارة لتعدين العملات المشفرة نمت بنسبة ٨٦٪ في الربع الثاني، مع أكثر من ٢,٥ مليون عينة جديدة من برمجيات التعدين

استمر عدد البرمجيات الخبيثة لتعدين العملات المشفرة المستخدمة من قبل المتسللين في الارتفاع، حيث ارتفع إجمالي العينات بنسبة ٨٦٪ في الربع الثاني من عام ٢٠١٨، وفقًا لأحدث تقرير عن التهديدات من شركة مكافي لابز للأمن السيبراني والذي الصادر يوم ٢٥ سبتمبر.

وفي التقرير، ذكر خبراء الأمن السيبراني أن أكثر من ٢,٥ مليون عينة من البرمجيات الخبيثة من بروجيات تعدين العملات الجديدة قد وجدت في الربع الثاني. وبالمقارنة، بلغ عدد الهجمات الخبيثة في الربع الأول من هذا العام حوالي ٢,٩ مليون، وهو ما يمثل زيادة بنسبة ٦٢٩٪ من حوالي ٤٠٠٠٠٠ عينة تم العثور عليها في الربع الرابع من عام ٢٠١٧.

وخلص التقرير إلى أن "البرمجيات الخبيثة لتعدين العملات "لا تزال نشطة للغاية، بعد الطفرة العامة في البرمجيات الخبيثة في التعدين باستخدام "تهديدات برمجيات تعدين العملات المشفرة الجديدة التي قفزت بشكل كبير في عام ٢٠١٨."

 

 إحصاءات تهديدات برمجيات تعدين العملات. المصدر: مكافي لابز، ٢٠١٨

وعلى وجه التحديد، يشدد التقرير على حقيقة أن المجرمين الإلكترونيين قد وجدوا "زوايا جديدة" للتعدين غير القانوني للعملات لجمع الأرباح، وهو ما يأتي في أعقاب طفرة في شعبية تكنولوجيا العملات المشفرة وبلوكتشين. كما استندت مكافي لابز إلى تقرير التهديد الأخير الذي يحمل اسم "لا تنضم إلى ثورة بلوكتشين دون ضمان الأمان" لتحذير مستخدمي التقنيات الناشئة عن المخاطر المرتبطة بها.

وقد علّق كريستيان بيك، كبير علماء ومهندس رئيسي لدى شركة مكافي للأبحاث المتقدمة حول التهديدات، على بيزنس واير أنه وبغض النظر عن أجهزة الكمبيوتر، أصبحت وحدات المعالجة المركزية المنخفضة مصدرًا جديدًا لـ "تدفق العائدات المربحة" للمجرمين الإلكترونيين.

فنظرًا لـ "ميل مستخدميها إلى استخدام كلمات مرور ضعيفة"، بالإضافة إلى القدرة على الاستيلاء على "حجم هائل" من الأجهزة مثل أجهزة توجيه شبكات الواي فاي وكاميرات الفيديو وأجهزة إنترنت الأشياء (IoT) الأخرى، فإنها تمثل " منصة جذابة للغاية "لأنشطة التعدين غير المشروعة.