ماستركارد: قلة مشتريات العملات الرقمية أدى إلى انخفاضٍ في نمو الربع الأول

ذكرت سي إن بي سي في الثالث من مايو أن النمو الفصلي الذي حققته ماستركارد تميّز بانخفاضٍ طفيف بسبب انخفاض عدد العملاء الذين قاموا بشراء العملات الرقمية باستخدام بطاقات الائتمان التي تصدرها الشركة.

ويمكن للعملاء استخدام بطاقة ماستركارد للحصول على عملات رقمية، وهي ممارسة تمنعها بعض المؤسسات المالية. ففي وقتٍ سابق من هذا العام، قام كل من بنك أوف أميركا وجي بي مورغان تشيس وسيتي غروب بمنع مثل هذه المشتريات، مشيرةً إلى مخاطر الائتمان المحتملة وتقلبات العملات الرقمية.

وبحسب ما ورد فقد ازداد حجم معاملات ماستركارد عبر الحدود بنسبة ١٩ في المئة، رغم أن هذا الرقم انخفض بمقدار نقطتين مئويتين عن الربع الرابع، ويرجع ذلك جزئيًا إلى انخفاض عدد عمليات شراء العملات الرقمية التي يقوم بها حاملو البطاقات من العملاء لدى الشركة.

وقالت مارتينا هوند - ميجين، المسؤولة المالية الرئيسية في ماستركارد، إن أحد الأسباب هو "الانخفاض الأخير في تمويل محفظة العملات الرقمية"، على الرغم من أن الشركة تتوقع نموًا معتدلًا على الصعيد الدولي. كما أشار أجاي بانغا الرئيس التنفيذي لشركة ماستركارد إلى عدم اليقين في آسيا، مؤكدًا على تراجع بعض البورصات في كوريا الجنوبية، في حين أن البعض الآخر في اليابان لديها مخاوف أمنية:

"هناك الكثير من المخاوف حتى في اليابان لأن أحد أكبر بورصاتهم قد تم اختراقها. كما ترون، الآن أصبح الاهتمام أقل بقليل مما كان عليه في الجزء الأخير من الربع الرابع والربع الأول."

وذكر أيضًا أن العملات الرقمية ليست جزءًا رئيسيًا من استراتيجية الشركة لأنه من الصعب التنبؤ بكيفية تطور القطاع:

"هذا ليس شيئًا نعتمد عليه لأننا لا نعرف كيف نتنبأ به ونحن حتى لا نريد أن نضعه في الحسبان".

وعلى الرغم من الانخفاض الطفيف في النمو، ارتفع سهم ماستركارد بأكثر من ثلاثة في المئة يوم الأربعاء بعد أن فاقت أرباح الربع الأول المعلن عنها توقعات وول ستريت. وفي وقت النشر تم تداول أسهمها بسعر ١٨٦,٤٨ دولارًا.

  • تابعونا على: