الرئيس التنفيذي لشركة ماستركارد يدعو العملات المشفرة مجهولة الهوية "تراهات"، مرةً أخرى

انتقد أجايبال بانغا، الرئيس التنفيذي لشركة ماستر كارد، العملات المشفرة خلال "محاضرة الهند الجديدة" في القنصلية الهندية في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، حسبما أفادت تايمز أوف إنديا يوم الخميس ٢٦ يوليو. حيث وصف بانغا العملات المشفرة التي تركز على إخفاء الهوية والصادرة عن جهة غير الدولة بأنها "غير مرغوب فيها" لأن أسعارها يمكن أن تتقلب "بشكلٍ جامح" وبالتالي فهي "لا تستحق" أن تعتبر وسيلة للتبادل.

وخلال حديثه في سلسلة من المحاضرات التي استضافتها القنصلية الهندية بالشراكة مع منتدى الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والهند (USISPF)، أفادت التقارير أن الرئيس التنفيذي المولود بالهند ورئيس الخدمات المالية متعددة الجنسيات ماستركارد قال ما يلي:

"أعتقد أن العملات المشفرة غير مرغوب فيها .... ففكرة وجود عملة مجهولة المصدر ينتجها الناس الذين يتعين عليهم تعدينها، ويمكن لقيمتها أن تتقلب بصورة عشوائية - فهذه بالنسبة لي ليست الطريقة التي تستحق بها أي وسيلة للتبادل أن تعتبر كذلك".

وليست هذه هي المرة الأولى التي يشير أجايبال بانغا للعملات المشفرة بأنها "تراهات"، حيث سبق أن قدم نفس التقييم في أكتوبر من العام الماضي، بشن هجوم عنيف على جميع العملات الرقمية "غير الصادرة عن الحكومة".

واستمرارًا لموضوع عدم الكشف عن الهوية، أشار بانغا للائحة الاتهام الصادرة مؤخرًا عن وزارة العدل الأمريكية (DoJ) حول قيام ١٢ من المسؤولين الروس باستخدام العملات المشفرة مثل بيتكوين (BTC) من أجل "التدخل" في الانتخابات الرئاسية في البلاد عام ٢٠١٦. ووفقًا لما ذكره المدير التنفيذي لشركة ماستركارد، فقد اختار ضباط المخابرات الروسية بيتكوين بسبب خاصية عدم الكشف عن الهوية التي تقدمها:

"لماذا يود المجتمع المدني أن يضع ثعبانًا في فناءه الخلفي ويفكر في أن الأفعى لن تؤذي سوى جاره فحسب، لا أفهم ذلك."

ووفقًا لصحيفة التايمز الهندية، فقد بدا بانغا أيضًا قلقًا بسبب الإحصائية التي مفادها أن ٩٥٪ من جميع المعاملات غير القانونية في أسواق الويب المظلمة تتم باستخدام العملات المشفرة.

وفي حين يحتمل ارتباط ما يصل إلى ٤٤ في المئة من جميع معاملات بيتكوين بنشاطٍ غير قانوني، لا زالت "الغالبية العظمى" من المشتريات غير المشروعة تتم باستخدام الأدوات التقليدية، مثل النقد، وفقًا لتقرير نشره كوينتيليغراف في شهر مارس من هذا العام.