تقرير ميلويربايتس لجرائم الإنترنت للربع الثاني من ٢٠١٨: انخفاض معدل التعدين الخفي استجابة للأسواق

من المحتمل أن يتضاءل الاهتمام بالتعدين الخفي بين المجرمين الإلكترونيين استجابةً للتقديرات المنخفضة لسوق العملات المشفرة، وفقًا لتقرير صادر عن مختبرات ميلويربايتس تم نشره بتاريخ ١٧ يوليو.

والتعدين الخفي هي ممارسة استخدام طاقة معالجة الكمبيوتر لتعدين العملات الرقمية المشفرة دون موافقة المالك أو معرفته.

وتُظهر البيانات والتحاليل الموضحة في تقرير "تكتيكات وتقنيات الجرائم السيبرانية: للربع الثاني من ٢٠١٨" من ميلويربايتس لابز أنه في الوقت الذي لا يزال فيه استخدام التعدين الخفي شائعًا، إلا أن الانخفاض في اكتشاف النشاط في جميع الأنحاء يشير إلى أن الاتجاه يمكن أن يكون قد بدأ في الانخفاض:

"نحن لسنا متأكدين من تهديد [الجرائم السيبرانية] الذي سيأخذ دوره كأكبر كشف في الربع القادم، ولكن من غير المرجح أن يكون تعدين العملات المشفرة".

ويشير التقرير أن النشاط بدأ يتراجع عن المشهد السيبراني بسبب عوائد الإيرادات المخيبة للأمل بالنسبة للمجرمين، مضيفًا أنه من المتوقع أن "يستقر" التعدين الخفي ارتباطًا مع اتجاهات السوق في العملات المشفرة.

كما أن الانخفاض الأخير كان غالبًا بين أهداف المستهلكين، مع انخفاض عمليات الكشف عن البرامج الضارة في ويندوز في الربع الثاني، على الرغم من "التقييم العالي للاكتشافات الشاملة لهذا الربع".

ووفقًا للتقرير، بعد ارتفاع كبير في نهاية الربع الأول من ٢٠١٨، شهدت برامج تعدين العملات المشفرة الخبيثة على الأندرويد أيضًا انخفاضًا مفاجئًا، مع انخفاض بلغ ١٦ في المئة في برامج تعدين الجوال من أبريل إلى مايو. وعلى الرغم من هذا الانخفاض، كان هناك ما يزيد عن ٢٤٤٪ من عمليات الكشف عن الفيروسات الخبيثة في الربع الثاني مقارنةً بالربع الأول، ويشير التقرير إلى أن الأندرويد على وجه الخصوص قد يشهد زيادة مستقبلية.

ويدعي التقرير أن الشركات في الوقت الحاضر لا تزال أكثر عرضة للتعدين الخفي. كما تقلبت البيانات الخاصة باستهداف التعدين الخفي للشركات التي تعمل في مجال التعدين الخفي "كل شهر منذ بدء جنون العملات المشفرة"، حيث أظهر كل ربع عام ٢٠١٨ "شكلًا من أشكال الارتفاع في عمليات الكشف، أولها في يناير والثاني في مايو".