شركة رائدة للتجارة الإلكترونية في أمريكا اللاتينية تحظر الإعلانات المتعلقة بالعملات المشفرة

أفاد كوينتيليغراف بالبرتغالي يوم ١٨ مارس أن أكبر شركة للتجارة الإلكترونية في أمريكا اللاتينية، ميركادو ليفري، حظرت الإعلانات المرتبطة بالعملات المشفرة على موقعها على شبكة الإنترنت.

وقد تم الكشف عن هذا التطور في مقابلة حصرية مع كوينتيليغراف بالبرتغالي بعد أن أبلغ مستخدمو الشركة عن تلقي رسائل بريد إلكتروني لإبلاغهم بالتغيير في سياسة ميركادو ليفري.

وتتطلب السياسة الجديدة من جميع المستخدمين إزالة مشاركاتهم المتعلقة بالعملات الرقمية، وإلا فسيتم سحب جميع تصريحات الإدراج تلقائيًا من المنصة اعتبارًا من ١٩ مارس. حيث تلقى أحد المستخدمين خطابًا يقول:

"نود إبلاغك أنه اعتبارًا من ١٩ مارس، لن تتمكن بعد الآن من الإعلان عن المنتجات المستخدمة في الفئات التالية:

- العملات المشفرة

- البطاقات مسبقة الدفع للألعاب

نظرًا لأن لديك إعلانات عن منتجات مستعملة سيتم حظرها قريبًا، فنحن نوصي بإنهائها. وإلا، فسيتم إنهاؤها في التاريخ المذكور أعلاه."

كما ذكر ميركادو ليفري أيضًا:

"يوضح ميركادو ليفري أنه اعتبارًا من ١٩ مارس، سيتم تلقائيًا إنهاء إعلانات العملات المشفرة التي تنشط على الموقع في حالة "استخدام" ولا يمكن إنشاء إعلانات جديدة إلا باعتبارها "منتجات جديدة"."

وقد تفوقت ميركادو ليفري (أو مركادو ليبري باللغة الإسبانية) على عملاق التجارة الإلكترونية "أمازون" في أمريكا اللاتينية. وفي وقت سابق من هذا الشهر، ورد أن الشركة أبرمت صفقة لاستثمار ضخم بقيمة ٧٥٠ مليون دولار من خلال بيع الأسهم العادية إلى شبكة المدفوعات باي بال.