هيئة الرقابة المالية في لوكسمبورغ تصدر تحذيرًا من العملات الرقمية وعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية

أصدرت الهيئة التنظيمية المالية بلوكسمبورغ، لجنة مراقبة القطاع المالي، تحذيرًا من الاستثمارات في العملات الرقمية وعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية، حسبما ذكر موقع "كوينتيليغراف ألمانيا" في السابع عشر من مارس. 

وفي التحذير الرسمي، تشير السلطة إلى أن العملات الرقمية غير مدعومة من قبل أي بنك مركزي، وتحذر من تقلبات العملات الافتراضية، مؤكدةً أن الصفقات لا تكون شفافة في الغالب، وأن نماذج العمل غير مفهومة. كما حذرت من غياب حماية المستهلك ومخاطر السرقة، نظرًا لأن بورصات العملات الرقمية قد تكون عرضة للاختراق. علاوةً على ذلك، ووفقًا للجهة المنظمة، فإن المعلومات حول العملات الرقمية "غالبًا ما تكون غير مكتملة، ويصعب فهمها أو لا تعكس مخاطر العملات الرقمية".

وتختصر لجنة مراقبة القطاع المالي على وجه التحديد المخاطر التي تتصورها للاستثمار في الطرح الأولي للعملات الرقمية. ووفقًا للهيئة، فإن نموذج الطرح الأولي للعملات الرقمية غير مثبت ويفتقر إلى معلومات يمكن التحقق منها حول التوكنات والأموال التي يتم جمعها.

كما أشارت الهيئة التنظيمية بلوكسمبورغ إلى أنها ليست قلقة حول تقنية بلوكتشين في حالات الاستخدام غير المرتبطة بالعملات الرقمية، مشيرةً إلى أن بلوكتشين "يمكن أن تحقق مزايا معينة في استخدامها في القطاع المالي وفي المشروعات المبتكرة المختلفة".

وبالإضافة إلى لجنة مراقبة القطاع المالي، أعربت الهيئات التنظيمية الحكومية الأوروبية الأخرى أيضًا عن شكوكها حول مجالي العملات الرقمية والطرح الأولي للعملات الرقمية مؤخرًا. ففي خريف ٢٠١٧، أشارت هيئة الرقابة المالية الفيدرالية الألمانية (BaFin) إلى أن شراء العملات الرقمية أو التوكنات التي تباع في الطرح الأولي للعملات الرقمية ينطوي على مخاطر كبيرة للمستثمرين ووصفت عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية بأنها "استثمارات مضاربة للغاية". وفي نوفمبر ٢٠١٧، حذرت هيئة الأوراق المالية والأسواق الأوروبية (ESMA) المستثمرين أيضًا من المخاطر العالية لعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية.

  • تابعونا على: