دراسة: أقل من ١٠ في المئة من الطبقة المتوسطة الصينية تستثمر في العملات المشفرة

تستثمر أقل من ١٠٪ من الطبقة المتوسطة الصينية في العملات المشفرة بعد حظر الحكومة، وفقًا لدراسة حديثة ذكرها تيكنود يوم الخميس ٢٦ سبتمبر.

وقد أعد التقرير المالي الذي يحمل العنوان "تقريرٌ رسمي حول الطبقة الوسطى الجديدة لعام ٢٠١٨" من قبل الكاتب المالي الصيني وأستاذ جامعة زيجانج شانغهاي "وو شياوبو". وفي الدراسة، قام وو بتفسير عادات الاستثمار لأفراد الطبقة الوسطى الصينية. ويمثل أحدث إصدار أول مرة ظهرت بيتكوين (BTC) أو العملات المشفرة في التقرير السنوي.

وللحصول على بيانات كافية للتقرير، أجرى وو وفريقه مسحًا لـ ١٠٠٠٠٠ فرد وجمعوا ١ مليون قطعة من البيانات من مصادر أخرى. ووفقًا للدراسة، فإن العملة الرقمية هي أقل الأصول رواجًا في المحافظ الاستثمارية للمشاركين في الدراسة - وهي إحصائية متوقَّعة بالنظر إلى التدابير الصارمة لمكافحة العملات المشفرة ابلتي تفرضها كين.

ووفقًا لما ذكره وو، فإن الطبقة الوسطى في البلاد تنفر من المخاطر، حيث قال ٩,٢٪ فقط من المشاركين أنهم سيقبلون خسائر أعلى من ١٥٪. وبالتالي، فمن غير المرجح أن يستثمروا في بيتكوين والعملات المشفرة بسبب تقلباتها العالية.

وقد بدأت الحكومة الصينية حملة ضد الأنشطة المتعلقة بالعملات المشفرة في عام ٢٠١٧. ففي سبتمبر من ذلك العام، أغلقت الهيئات التنظيمية جميع البورصات المالية للبلاد بالإضافة إلى حظر عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية (ICOs). كما قام البنك المركزي الصيني، بنك الصين الشعبي، بتحذير المواطنين مرارًا وتكرارًا من مخاطر تداول العملات المشفرة.