مطور بيتكوين كاش الرائد "أموري سيشيه" يترك بيتكوين أنليميتد

أعلن مطور بيتكوين كاش (BCH) الرائد "أموري سيشيه" عن مغادرته فريق تطوير برنامج عقدة BCH، بيتكوين أنليمتد، في منشور على ميديام ​​نشر يوم ٢٥ مارس.

وفي منشوره، ينتقد سيشيه إدارة مشروع بيتكوين أنليمتد ويقول إنه أدى إلى تطوير غير فعال ومواطن ضعف يمكن تجنبها في الكود. كما يشير أيضًا إلى أنه عندما حاول معالجة هذه القضايا، قوبل بمقاومة. ويستشهد سيشيه بمثال واحد حيث يزعم أنه تم تجاهل الملاحظات التي قدمها على بعض الكود. وذكر أن عواقب هذا السلوك كانت بعيدة المدى:

"يؤدي الفشل في معالجة هذه المشكلات إلى فشل في تنشيط الكتل الكبيرة بشكل صحيح على شبكة الاختبار وسلسلة من ٤ نقاط ضعف تسمح بإغلاق العقد عن بُعد مما أفسد أي فرص للانقسام الكلي للكتل الكبيرة بالأغلبية."

وبينما يعترف سيشيه بأن معظم البرامج مبنية على هذا النحو، يلاحظ أيضًا أن هذه الممارسات لا تتوافق مع تطوير العملة المشفرة. ووفقًا للمنشور، فقد أدى رحيل مطور بيتكوين أنليمتد "أنتوني زيغرس" إلى إعادة النظر في عضويته. حيث صرح بأن زيغرس "كان من أوائل من انضموا إليه، وبالتأكيد كان أحد أهم أعضاء بيتكوين أنليمتد".

وفي إعلانات المغادرة الخاصة بهما، يسلط كل من زيغرس وسيشيه الضوء على مشاركة داعمي بيتكوين ساتوشي فيجن (BSV) في بيتكوين أنليمتد. كما ينتقد سيشيه أيضًا كيف يوافق مجتمع BSV على ما يبدو على دعوى قضائية ضد مطوري BCH وكيف تحولت مقترحات بيتكوين أنليمتد للتحسبينات (BUIP) إلى "مزحة حزينة، حيث يتم التصويت على مقترحات أكثر وأكثر سخافة."

واستشهد سيشيه باثنين من مقترحات بيتكوين أنليمتد للتحسبينات، أولهما يقترح بيع جميع وحدات بيتكوين كاش (BCH) للمؤسسة من أجل BSV والآخر لرفع الحد الأقصى إلى ١٠ تيرابايت (١٠٠٠٠ غيغابايت).

وحسبما أفاد كوينتيليغراف في نوفمبر من العام الماضي، فإن الجدل الدائر حول الانقسام الكلي لبيتكوين كاش قد استمر بعد أن عانت بيتكوين كاش إس في (المعروفة لاحقًا باسم بيتكوين إس في)، ما يعرف بإعادة تنظيم لشبكة بلوكتشين.