اعتقال مديرين تنفيذيين لبورصات عملات رقمية بكوريا الجنوبية بتهم الاحتيال والابتزاز

أفادت موقع الأخبار المحلي في الخامس من إبريل أن كيم إيك هوان، أحد مؤسسي شركة "كوين نست" ورئيسها التنفيذي، اعتُقل في سيول واتُهم بالاختلاس والتزوير، إلى جانب اثنين من كبار المسؤولين التنفيذيين ورئيسًا لبورصة عملات رقمية غير مسماة.

وبحسب المدعين العامين، يزعم أن المديرين التنفيذيين نقلوا الأصول الرقمية الخاصة بالعملاء إلى حساباتهم الشخصية، وقيمتها "المليارات من الوون". ويسعى المسؤولون الآن للحصول على مذكرات اعتقال بحق المعتقلين.

وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اتهام رئيس بورصة عملات رقمية في كوريا. وتعتبر "كوين نست" هي سادس أكبر بورصة في البلاد من حيث حجم التداول، مع حوالي ٥٠٠٠٠٠ مستخدم مسجل اعتبارًا من يناير.

وتتابع رابطة بلوكتشين الكورية، وهي هيئة ذاتية التنظيم لـ ٣٣ بورصة عملات رقمية محلية، التحقيق لتحديد إذا ما كان سيتم طرد "كوين نست" من العضوية. وقد افتتحت البورصة في يونيو من العام الماضي بدعم من مستثمرين صينيين مثل "بيتماين". وتقدر قيمة "كوين نست" بأكثر من ١٠٠ مليار وون.

وجاء في إعلانٍ صادر عن "كوين نست" يوم الخميس أن "نظام الإدارة المهنية" قد تم إعداده الآن "لحماية […] أصول العملاء وخلق بيئة تداول صحية."

وكانت "كوين نست" واحدة من ثلاثة بورصات محلية داهمها المدعون العامون في منتصف مارس، بعد أن تم اكتشاف "عمليات نقل أموال مشبوهة" بين البورصات خلال عملية مراجعة قام بها المنظمون الماليون المحليون وأجهزة الاستخبارات.

وتأتي الاعتقالات التي جرت هذا الأسبوع وسط تحول سيول إلى إدخال تنظيمات أكثر صرامة في سوق العملات الرقمية المزدهر في البلاد، وهو ثالث أكبر سوق في العالم. وحسبما ذكر موقع "كوينتيليغراف"، فإن لجنة التجارة العادلة الكورية (FTC) أمرت أمس ١٢ بورصة لتحسين حماية العملاء في عقودها.

وفي ديسمبر ٢٠١٧، حظرت الحكومة الكورية تداول العملات الرقمية بشكلٍ مجهول، مع ستة بنوك وطنية رئيسية في غضون عشرة أيام فقط لدعم التحقق من الاسم الحقيقي لمستخدمي بورصات العملات الرقمية.

وفي اليابان المجاورة، يواصل المنظمون المحليون إجراء عمليات تفتيش صارمة في بورصات العملات الرقمية في البلاد.