دراسةٌ جديدة: تركيز جي بي مورغن على بلوكتشين هو جزءٌ من خريطة طريق التحول الرقمي

كشفت دراسة حول مبادرات التحول الرقمي لشركة جي بي مورغان أن بلوكتشين هي تقنية رئيسية لخارطة الطريق الخاصة بالبنك، وفقًا لبيانٍ صحفي نشرته ريسيرش آند ماركتس (RM) يوم ٣ أكتوبر.

قامت ريسيرش آند ماركتس بتحليل استراتيجيات جي بي مورغان على نطاق المؤسسة لتأمين "قدرتها التنافسية" مقابل البنوك المنافسة والشركات غير المالية وشركات التكنولوجيال المالية الناشئة. وبحسب ما ورد خصص البنك ١٠,٨ مليارات دولار للإنفاق على التكنولوجيا في عام ٢٠١٨، منها خمسة مليارات دولار ستوجه نحو الاستثمارات في التكنولوجيا المالية.

وتغطي الدراسة خارطة طريق التحول الرقمي لجي بي مورغان، حيث ترد بلوكتشين على رأس مجموعة من التقنيات المتقدمة التي يتم متابعتها من قبل البنك - بما في ذلك البيانات الكبيرة والحلول السحابية والذكاء الاصطناعي (AI) والروبوتات.

وهي تحدد مجموعة من الأساليب التي أجرتها مؤسسة جي بي مورغان، بما في ذلك إنشاء المسرعات والحاضنات، والاستثمار، والحصول على أو تشكيل شراكات مع شركات التكنولوجيا المالية الناشئة، والابتعاد عن الأنظمة القديمة نحو الحلول الجديدة المؤثرة.

وحسبما تؤكد ريسيرش آند ماركتس، فإن كل هذه الاستراتيجيات هي جزء من محاولة لتصبح بنكًا رقميًا رائدًا. كما توضح الدراسة توصيات تم تقديمها للمشاركين الآخرين في السوق من أجل "تبني" ابتكار التكنولوجيا المالية واسع النطاق.